Welcome in the demo
Another demo

سرد

خاصرة الرغيف رواية للروائي طه حامد الشبيب

437558541 777324991212099 4893432554111168365 n

ضمن مشروعها الثقافي باعادة وطباعة المنجز الإبداعي والمعرفي والفكري للمبدعين العراقيين والعرب ضمن " طبعة بغداد "
وعن سلسلة " سرد " التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة وزارة الثقافة والسياحة والآثار صدرت حديثاً للروائي العراقي طه حامد الشبيب روايته الموسومة
" خاصرة الرغيف " بطبعتها الجديدة وهي الرواية الخامسة التي صدرت للروائي المبدع طه حامد الشبيب سابقاً والرواية التاسعة عشرة للروائي الشبيب وقد جاء على غلاف الصفحة الأخيرة مقطع نقتطف منه " الطنين بلاء ؛ هذا صحيح . وقد ابتلى به البلد .. هذا صحيح أيضاً. ولكن هل سجل التاريخ حادثة .. حادثة واحدة فقط .. تشير إلى أنّ بلاءً قد قضى عليه رحيلُ المبتلين ؟ ماذا يتبقى للحياة من معنى حين تتصرّم بالهرب ؟ أوَ ليس الرحيل هرباً ؟ إنه هربٌ من المحاولة ولاشئ غير ذلك قط . لقد خُلق الإنسان لكي ينتصر ؛ وانتصارُه إنما يكمن في المحاولة بحدّ ذاتها ، لافي النتيجة التي تؤول إليها المحاولة . يجب أن ينتصر الإنسان ..يجب .. يجب ، وإلّا فحَمْلٌ يرفسُ حينما يُنحَر لأشرفُ من إنسان مهزوم .. تعد رواية " خاصرة الرغيف" من الروايات الطويلة
وتقع ب ----- 368 ----- من القطع المتوسط
صممت الغلاف : شهد حمدي ٠٠

للأديب الراحل فهد الأسدي المجموعة القصصية الكاملة

434413910 760685666209365 1445666164398382618 n

ضمن مشروع إعادة طبع الأعمال الكاملة للمبدعين العراقيين الراحلين إلى دار الخلود يرحمهم الله وإحياء منجزهم الإبداعي الثقافي والفكري .
صدرت عن سلسلة " سرد " التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة/وزارة الثقافة والسياحة والآثار .

تَؤام البحر رواية للكاتب والروائي عوّاد علي

434557266 3144621692338195 3777100249370625928 n copy

عن سلسلة " سرد " التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة/وزارة الثقافة والسياحة والآثار صدرت حديثاً للكاتب والروائي عواد علي روايته الموسومة " تَؤام البحر "

رواية حدائق الاهوار والفراشة الأمازيغية للكاتب الروائي نعيم عبد مهلهل

420526871 3142990142501350 392952049743193390 n
صدر حديثاً عن سلسلة " سرد " التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة/ وزارة الثقافة والسياحة والآثار للكاتب والروائي نعيم عبد مهلهل روايته الجديدة الموسومة " حدائق الاهوار والفراشة الأمازيغية " تدور أحداث الرواية بين مدينتي الناصرية واهوارها وطنجة وسكانها الامازيغ وقد أهدى الروائي نعيم عبد مهلهل روايته . " إلى مدينتَّي طنجة والجبايش ،

البديل

zz n

جديد دار الشؤون الثقافية
"البديل"
مجموعة قصصية

اسراء يونس

ضمن سلسلة (سرد) وهس سلسلة تعنى بالفنون السردية (رواية وقصة) تهدف الى تقديم صورة واضحة عن السرد العراقي ضمن سياق نثري متنوع يتيح للباحثين والنقاد فرصة دراسته ومتابعته بيسر، وتأشير اتجاهاته الفنية وتطوراته، وصولا الى تحديد هوية عراقية لجنس ابداعي طالما عده النقاد من الفنون الأدبية الوافدة على الثقافة العربية، صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة المجموعة القصصية القصيرة للكاتبة صبيحة شُبر بعنوان "البديل".
وهي مجموعة من القصص القصيرة تمثل صورة متكاملة رغم رقعتها المحدودة، تعبر عن ازمة الانسان في هذا العصر، وهي فن مضيء اللغة والاسلوب والرؤية، تجمع بين ثناياها حصيلة تجارب تضعها الكاتبة بين يدي القارىء ب112 صفحة من القطع المتوسط.
تصميم الغلاف/ هادي أبو الماس
السعر/ 3000 دينار
يوجد خدمة التوصيل المجاني على الأرقام
07719368170
07708874469
07709236890

القلوب الشهية مجموعة قصصية

القلوب الشهية المعتمد النهائي مع السعر

جديد دار الشؤون الثقافية العامة
زينب محمد مسافر
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة مجموعة قصصية بعنوان (القلوب الشهية) وهو عنوان أحدى قصص المجموعة للكاتب القاص عمار الناجي وضمن سلسلة سرد التي تصدرها الدار والسلسلة تعنى بوضع آليات وخطط وبرامج للتعريف بالنتاج الإبداعي العراقي من الفنون السردية (رواية وقصة) وتهدف إلى تقديم صورة واضحة عن السرد العراقي ضمن سياق نثري متنوع يتيح للباحثين والنقاد فرصة دراسته ومتابعته بيسر.
نقرأ في هذه المجموعة قصص قصيرة منها: (هاتف تحت المطر، قرط صغير، قمر المدينة، حلقة من فراغ، ذلك أنا بأحصنته وطبوله). وغيرها من القصص حيث جاءت هذه المجموعة بـ (21) قصة.
أما قصة القلوب الشهية (عنوان المجموعة) فهي تتحدث عن المشاعر في فترة الشباب والمراهقة بطريقة سردية سلسلة جميلة مؤرخاً فيها حدثاً مهماً مر به العراق في الثمانينات من القرن الماضي.
نقرأ في القصة: (لا احد يعرف السر وراء تغير شكل الكعك، فكيفما يخبزه جواد بمهاراته المحدودة، يخرج من الفرن بشكل قلوب ساخنة شهية، وفشلت محاولات الخبازين كلها في تقليد عمله أو كشف سره، فجواد لا يملك سراً، هذا ما خلص له أبوه "أنها بركة الله"، "الولد مبارك").

أصابع الأوجاع العراقية

اصابع الاوجاع

ياسمين خضر حمود
ضمن سلسلة سرد صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة مجموعة قصصية للقاص حسب الله يحيى كتابه الموسوم "أصابع الأوجاع العراقية" وهو كاتب وصحفي كبير وناقد معروف طالما أمتعنا بموضوعاته المثيرة والتي تحاكي الواقع وتأخذ منه وتضيف إليه لمسات شجية معمقة بحجم الأسى العراقي الذي هو مهموم فيه دائماً وأبداً... وعن مجموعته القصصية الجديدة التي ضمنت في جوفها عشرون نصاً قصصياً ثيمته الأساس جاءت في مضمونها الحكائي تخاطب وتكون صوراً وأفكاراً ورؤى جميعها تصب في مفردة بسيطة تلك هي "الأصابع" لأنه يعطيها بعداً دلالياً كبيراً.
وسنتناول في عرض موجزاً لبعض القصص المختارة من هذه المجموعة تبدأ أولاً بـ (أصابع لم تعد أصابع)، تنتهي وبـ (أصابعي وأصابع الديك).
ومن القصص التي جاء فيها "أصابع بلون الأمنيات" تكلم القاص في هذه القصة عن أصابع طفلة صغيرة جاء فيها أنها كانت تثير شجوني وتبعث في روحي المسرات أراقب أصابع منى وهي تنمو مثل شجرة الروز التي زرعتها ورحت أراقب نموها وهي في حالة برعم يتنفس ومن ثم يورق وفي المرحلة الثالثة.. تبدأ تدريجياً صناعة الورد الحمراء. ظلت أصابع هذه الطفلة التي اسماها والدها منى تيمناً بأسم أمه التي يعرف جيداً دقائق طبعها الذي يختزل الحنان ويفيض على الآخرين طيباً ورقة.
إما القصة الثانية فكانت "كفن لها ولأصابعي" ومن النادر أن يكفن أحداً إصبعاً فالجزء يتبع الكل والكل يكفن بإجلال ووداع مملوء بالدموع إلا أن أصابعي باتت تعاني من الأزمة وتخشى شبح الموت في العراء بعيداً عن ارض تدفن فيها. أصابعي قطعت، وكل إصبع تم رميه في مكان... حتى لا يتجمع إصبع مع آخر... ويتحول الجمع إلى عشيرة والعشيرة إلى ناس متمردين تزداد أعدادهم يوماً بعد آخر.
الإصبع شاهد وشهادة الواحد ليس دلالياً ولا برهناً على ما حدث وما جرى ظل عصياً على فهم دامياً في عقلي وقلبي وروحي...
وأخيراً فقد تميز أسلوبه البسيط والسهل بإيصال أفكاره إلى القارئ دون أي تعقيد في فهم المعاني ودخوله إلى قلب القارئ دون طرقاً للأبواب الأمر الذي جعلنا دائماً في شوق مستمر إلى معرفة قصصه التي كانت ولازالت مستفيضة من الواقع الذي يناقش همومه الاجتماعية للمجتمع.
أما القارئ لهذه القصص فبعد رحلته الطويلة المملوءة بالحزن والهم العراقي الجمعي لا يسعه لا أن يختزل في ذاكرته عبقاً اديياً مميزاً لأديب عراقي أصيل لفنه وبلده... قاصاً مبدعاً رصيناً في عرضه لأفكاره من مخزونه اللغوي معرفته العميقة والدالة على حباً لا مثيل له لإبداعه وتخليده في ذاكرة قارئيه إذا هو في قصصه هذه التي تتحدث كثيراً عن المآسي إلا أننا نجد فيها ما ينم عن إحساس عميق قد يحاكي الطفولة البريئة أو قد يرسم لنا صورة لحباً ولد بين اثنين في ظروف صعبة أو يتطرق إلى الأسرة مهتماً جل الاهتمام بدور ألام والأب وطبيعة هذا المكون الأسري وما يحدث فيه أن فقده احد إفراده.
تمد صفحات الكتاب بـ 240 صفحة من القطع المتوسط.

رواية هزائم وانتصارات

 هزائم وانتصارات لمحمود سعيد

رنا محمد نزار
ضمن سلسلة سرد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدرت رواية بعنوان "هزائم وانتصارات" للقاص محمود سعيد.
تناولت الرواية إحداث شيقة ومثيرة لشاب من اهل الموصل اسمه سامر عاشها في فترة الثمانينيات حيث كانت الحرب العراقية الإيرانية فاستطاع مع نائب الضابط اسمه ياسين الهروب من الجبهة والذهاب إلى دولة إيران ثم بدأ يتنقل من دولة إيران إلى باكستان وبنكلادش والهند وتايلند ومن خلال تجوله بدأ بتكوين علاقات ومساعدات للطلاب العراقيين بتزوير الهويات وموافقات للجوء وجوازات السفر وصار لديه عدد من العلاقات العاطفية في هذه الدول.
وسرد القاص روايته بأسلوب سلس وشيق ومشوق لفترة جزلة، وإمكانياته في الوصف تأخذ سبق الصدارة كونها تتحدث عن أجواء يندر تكوين المشاهد عنها دون إن تحيا حثيثاتها مما تضمنته المادة من موضوعات السفر والمعاناة والمخاطرات التي اجتازها البطل الأمر الذي يعطي المادة أو النص المقروء قيمة أدبية عالية.
وفي مقطع من سرد الرواية:
هتفت: " أخبرتك من دون المئات لهذه المهمة وألا فهناك من هم أوسم منك اقرب إلى نفسي أتصدق إنني أحببتك".
ـ "أكل ذلك الحب تمثيل".
ـ نهضت: " أصول عمل" تساءل مستغرباً: "يعني انك لم تحبني".
ـ "بالطبع لا مهمتي اختيارك وأعدادك للعمل هذا لتأهيلك للمهمة".
ـ هتف بغضب: "أنت أفعى" أكدت على كلماتها: "لا تاجرة قلت لك حين التقينا انا تاجرة كان يجب أن تفكر أن عملت معي ستلتقي أخريات يجدن أصول المهنة. سيتصرفن معك مثلما تصرفت أنا يقتضي هذا العمل ذلك لنبقى متماسكين انحن أطفال نحب ونكره ابتسم مستنكراً: "يالها من مهنة غريبة" قهقهت ساخرة "بل عادية أردت مساعدتك لأنقذك من حياة الصعلكة التي تعيشها" ابتأس "صعلكة""ماذا تعمل" بيع وشراء تجارة" قهقهت ثانية باستهزاء: " هه، هه، اتسمي هذه تجارة؟ تخدع نفسك: "هه، هه، تجارة مئتا دولار راسمال! تجارة! فق من سبائك ياغبي".
ـ "انا راضِ بها حتى اقف على رجلي واصل إلى أوربا"
مدت سبابها نحو انفه: "انت متسول" اغمض عينيه: "هذا سباب لا يليق بك" هتفت بما يشبه الصراخ: "ان لم تفعل اخرج حالاً"
ـ حدق به مرارة "لا ترفعي صوتك سأخرج".
جاءت الرواية بـ 511 صفحة من لقطع المتوسط وصمم الغلاف كريم سعدون.

في قطار الشحن

في قطار الشحن

عرض: اسراء يونس

ضمن سلسلة سرد صدرت عن دار الشؤون الثقافية العامة المجموعة القصصية الموسومة (في قطار الشحن) للقاص عبد المجيد لطفي، بلغت احدى عشرة قصة قصيرة تبدأ بقصة (جبهة المنحدر من التل) وتنتهي بقصة (حين يمتلىء الشراع بالريح).
بدأ القاص بكتاباته للقصة في مطلع الثلاثينيات من القرن العشرين، فمنذ ذلك الحين وهو يرفد الصحف والمجلات بالقصص القصيرة التي تميزت بالواقعية الى حد بعيد، وكان لهذا الاديب نشاطات أخرى في كتابة المسرحيات والشعر بانواعه العمودي والحر والمنثور والرباعيات والخواطر.
امتاز أسلوبه بالواقعية وانحيازه للطبقات الفقيرة وحب الخير (كما هو واضح في كتاباته وقصصه المسرحية). وكان كاتبا وشاعرا اجتماعيا صور بادبه معاناة الانسان الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية ومن الجدير بالذكر ان لطفي متسق في بناء احداث قصصه من ناحية المتتابع او المتسلسل إذ (يقوم هذا النسق على توالي سرد الاحداث الواحد تلو الاخر، دون ان يكون بين هذه الأجزاء شيء من قصة أخرى. ووظف لطفي نسق التضمين وهو النسق الذي يتم من خلاله ادخال قصة في قصة أخرى او ادخال حكاية ضمن أخرى) .
فكتّاب القصة الرواد، ومنهم عبدالمجيد لطفي وضعوا لمسات فنية في صياغة اساليبهم على الرغم من اهتمامهم بالمضمون الاجتماعي الواقعي وكانوا هم الأساس لتقدم فني وفكري في القصة العراقية فيما بعد.

ربما أعود إليك

ربما اعود اليك

ياسمين خضر حمود

ضمن سلسلة سرد صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة مجموعة قصصية بعنوان (ربما أعود إليك) للقاص علاء مشذوب عبود تمتد عدد الصقحات (176) صفحة من القطع المتوسط.

الذي تناول فيها عن مجموعته القصصية وهي: وهم، تداعيات، حلم، المرأة والضمير وغيرها من القصص التي ذكرها الكاتب في كتابه الموسوم وكان يمتاز أسلوب سهل ومعبر في اختياره للقصص وسوف نأخذ نبذه مختصرة عن قصيدة الحلم التي جاء بها القاص يروي فيها كان هناك شخص اعمى يجلس في وسط الطريق كان لديه حلم يتحسس به انه اعمى لا يجد فيه الا مجسات بصر تتحسس النور في طريق لم يستطع ان يميزه ان كان هذا الطريق طويلاً ام قصيراً معبداً او محفوراً لكنه مشى به مرغماً والدموع تصب مع العرق لتشكل اخاديد من سائل مالح.ً

سطوة الكارثة

غلاف سطوة الكارثة كامل

(رؤى حول أسطورة الكارثة) لـ قصي الخفاجي

محمد رسن

إن لغة القصة وطاقاتها السردية تحقق توازناً فريداً في منظومة القص مع خصوصيات إظهار الواقعة القصصية وهذا التناغم يجعل الحكي في القصة مشوق وبعيد جداً عن الاختلال أو الاضطراب نجد المفردات والأشكال والألوان والخطوط العريضة للقص كأنما نسجت في لوحة تطرح تساؤلات واستفسارات ذات دلالات كبيرة.

 هناك اندفاع حكائي حلمي يشغل حيزاً في ذاتية السرد فيقلب المشاهد إلى بانوراما تختزل صوراً وتلخص رؤيا في لحظات تجلَّ تتشظى الحكايات بعد الإلمام بها إلى لقطات توحي دائماً بالحضور الواضح للذات الساردة وهي دائماً ذات مرجعيات واقعية معروفة في مجتمع القاص أو في دائرة وجوده.

 تحرضنا المجموعة على قراءة جادة في احتفالية سرد تنشد الامتداد في كل الاتجاهات والتمركز في عدة بؤر تتلاحم فيها قوى السرد وتتضافر مقاصد القاص في ثبات مزحوم بحركة داخلية تظهر سحر المتابعة والتشويق وتعمل على اختصار أزمنة ونستجلي الكامن فيها من أسرار ومواقف.

تعمل الحكاية بوصفها  الإله المركزية العاملة في مساحة نشاط إبداعي خلاق يعمل على ترتيب أواصر السرد داخل السياق لاسيما في اعتماده على شبكة من المرجعيات التي تسعى إلى إظهار العلاقة بين الواقعي والمتخيل وكأنها طبيعية وضرورية وأزلية.

إن القارئ المتحمس لهذه النصوص يستل مادتها ببراعة وخفة ولا يثقله حملها وهو حين يقراها يوليها الاهتمام بفنية عالية وربما يعيد خلفها بيقظة العارف المستمتع مع أجوائها امتازت قصصه بالوضوح والدخول إلى ثنايا النفس دون عناء أو فرض معوقات الجدل العقيم فضلاً عن كونها متناغمة من حيث الوصف واثبات المواقف الحياتية بأسلوب شيق ممتع ليكرس المنجز الأدبي ويعمقه فينا ويجعلنا نتوغل لمعرفة المزيد وماخبأ بين طيات حروفه من سجالات وأحلام ورؤى لا نستطيع إن نمر عليها مروراً عابراً دون الوقوف والإشادة والتأمل.

ومما استمتعت به وقرأته بعناية هذا المقطع من القصة الموسومة (سطوة الكارثة) الذي يقول: حين تواجهه بوجهها الطفولي، وهي تستعد للذهاب إلى السوق البعيد... تتطلع إليه بإمعان وتقول: أحس خطى تدب... قلبي يقلقني، سأسرع قد يأتون...أرجو إن يخونني إحساسي تخيفني رؤاك الزاحفة على الورق... يقفل خلفها الباب مفكراً بالأشياء الأولى وهي ترتسم على شاشة الدماغ المقفل... وإذ يستحم، أو، لا، في الحقيقة، انه يغسل وجهه بالماء الفاتر ثم يشرع بالكتابة التي تختمر الآن كلياً...

ومقطع آخر آخاذ من قصة (آشام الرؤى وطقوس الهلاك) محكومون بالشتات واللعنة الإلهية وسعار بني البشر، ساعة يسقط سهم الفرقة الغبي على قرص ظلامنا الحزين ـ ومع التباشير الأولى لذلك الفجر الأزلي كنا نستحم في مستنقع الحلم مثل شعب تائه وسط الفوضى والخراب، عبر لحظة من لحظات كشف زلزال خزينا الزري ـ لذا نلوذ بها آشام: النجمة المستحمة بالبرق والحجارة ـ آشام الرؤيات: نتوق إلى نور صيرورتها وفخار صنيعها، وهجس لطختها الإلهية، فهي التي رسمت منابت الجرثومية القصية، محمية، ومحشورة، تحت مياه الازدحام ودماء الأسرار.

امتلاك

امتلاك

عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة (سرد) صدرت حديثاً مجموعة قصصية للكاتب (أحمد جبار عزب) احتوت على (أحدى عشرة قصة) تناولت إحداثا ومواقف بقيت عالقة في ذاكرة المؤلف لشخوص وأماكن ربما تكون حقيقية أو صنعها من وحي الخيال. عناوين القصص تثير فضول القارئ لمعرفة فحواها وما تضمنته من أفكار، فلغة القاص التي يوجهها إلى القارئ تدفعه للتواصل مع شخصياتها.
في قراءة لقصة (العيون السود... خذوني) تدخل عالماً ساحراً خيالياً تتشابك فيه النظرات لتصنع مزيجاً من الإحساس بالبهجة والفرح والخيال الجامح نحو أفق بعيد، بين شابين التقيا صدفةً وتحابا وتحاورا بلغة العيون فقط ما يحدث لهما أشبه بغزوات ومعارك غرامية متبادلة رمقتها تلك العيون في وقت لا يتجاوز الثلاثين ثانية حين غاص العاشق في بحر العيون السود... أنها أية من السحر والإشراق، وربما خيالات وهلوسة وهيام وسعادة آنية.
في قصة (امتلاك) تلك القصة التي أسرت قلب المؤلف ليتوجها ملكة على هذه المجموعة بعنوانها فالإحساس المرهف والعفوية الفائضة التي تمتع بها بطل القصة جعلها تطفو، فوق السطح وتكون هوية رسمية لمجموعته، فأجواء القرية المفعمة بالهدوء والسكينة نجعلك تنغمس في ثنايا الروح ليتسرب الشوق إلى الغناء والألحان الجميلة، فالفضاء الواسع الممتد والنهر الصديق الحميم الذي يمثل المتعة الأزلية لإقامة الطقوس الاحتفالية كل صباح حيث يتجدد اللقاء بينهم، حتى ترنيمة الوداع لها أثرها وعشقها الخاص فهي لحظات حلم أيقظه خرير المياه المتهاوي في أفق القرية.
لقد تميزت كل قصة من المجموعة بلغة سردية تتماها مع الحياة اليومية للشخوص الذين احتلوا مساحات تشعر القارئ بوجودها مع الكثير من متعة القراءة.

المسلات

المسلات

صدرت ضمن سلسة سرد عن دار الشؤون الثقافية مجموعة قصصية للقاص عبد الستارالبيضاني بعنوان "المسلات" وهي نصوص سردية جاءت بواقع 103 صفحة من القطع الصغير ضمت في طياتها عدة عنوانات هي على التوالي ،مسلة قابيل،مسلة الاصدقاء،مسلة الحب،مسلة الشجر،مسلة اللحظات المدببة،مسلة الوفاء،مسلة الأمهات.وهذه المجموعة القصصية المتميزة قد أشادت بها القاصة والروائية ميسلون هادي بقولها(في خضم الهوس الروائي الذي يجتاح المشهد الثقافي العربي والعالمي يبدو الأخلاص لفن القصة القصيرة ضربا من الشغف الخاص لازال يتملك قلة من كتاب السرد العرب ممن يمسكون بزمام هذا الفن الصعب.عبد الستار البيضاني واحد من أولئك الاعبين المثابرين وهو من ألاسماء العراقية التي تركت بصمتها الواضحة خلال مسيرة ثلالثين عاما من الكتابة الصحفية والقصصية والروائية لتؤشر قبل عقد من الزمن واحدة من علامات تلك المسيرة الفارقة هي مجموعة(ماتم تنكرية)الصادرة عام 2000 وترجمت الى الأسبانية عام 2004.أنه قاص الجذور التي تتشبث برائحة الطمي ونسائم الأهوار وطيورها الذي يجمع بين الوهم الوجودي وهموم الناس الفقراء والبسطاء والمتألمين)وكان هذا على غلاف المجموعة القصصية الاخير والذي أناره أيضا الناقد الدكتور حسين سرمك بقوله(مسلات عبد الستار البيضاني هي صرخة الروح الذبيحة للأنسان والمفجوعة بلعنة الحرب التي لاتستثني أحدا.أبطال المسلات أو بطلها فهو واحد يحاولون العثور على مسلتهم التي يحملونها كتعويذة تفلتهم من شدقي االموت المفتوحين والتي تبقيهم في ذاكرة الزمان "ألشظايا لن تترك شيئا من أجسادنا تلتذ به جهنم".لقد أستخدم القاص المبدع مفردات لم تخضع لأختيار وتقنية قاموسية مفردات فرضها صدق وأحتدام التجربة من جهة وصدق الكاتب الذي عاشها بادق تفاصيلها من جهة اخرى) كانت المجموعة القصصية تضفي على الورق ذلك الايحاء الجميل والممتع لقاص صقلت موهبته الادبية وتجذرت في أتون ألقصص ليكون لنا منارا يحتذى به ضمن تجربته الادبية...

ماما تور... بابا تور

 بابا تور ماما غلاف تور

عنوان لمجموعة من القصص القصيرة التي تقدمها القاصة (ميسلون هادي) ضمن سلسلة سرد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة، هذه السلسلة التي حرصت على تقديم المنجز القصصي والروائي العراقي بحلته الفنية وبأسلوبه السردي الحديث.
حكايات بل قصص مزجت بكينونتها الحياة الواقعية لكنها تشبثت بخيال واسع، انطلق الى عنان السماء دامجاً العديد من الصور، لتصنع منها في النهاية باكورة لأبداع وبراعة القاصة في تقديم منتجها القصصي، فكأنها فراشة حلقت بجناحين ملونين لتطوف الحدائق وتنشر شذى الورد بين ينابيع الأنهار وغفوات الحالمين، لغة فنية راقية، سلسة، قوية الإيقاع ترتشفها، وكأنك تعزف لحن الحياة، تتوقف لتجد نفسك امام ـ نفسك، انسان يفتقد معاني جميلة في هذا الكون، فكأنها لوحة رسمت بأنامل فنان بارع غاب عنا منذ زمن بعيد.
لم تكن القصص على وتيرة واحدة بل تفاوتت بين الماضي والحاضر والمستقبل حسب ما توقعته اوراته مبدعة هذه القصص، لكنها تصب في بودقة واحدة هي اخراج النفس البشرية من سجنها الابدي لتفتح بوابة الحياة على مستقبل زاهر يفترش ارضها زهوراً ويملأ سماءها عطراً ورياحين.
ماما تور ـ بابا تور عنوان أحدى القصص التي قدمت مشاعر الحب ودورة الحياة منذ بدأ الخليقة، دوراً تتداوله الأ

حلم يقظة

حلم يقظة

صدرت عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة سرد المجموعة القصصية الأولى للقاص البصري ناصر قوطي بعنوان (حلم يقظة) .
احتوت المجموعة على خمسٍ وخمسين قصة تنوعت مابين القصة القصيرة والقصة القصيرة جداً، امتازت القصة بأسلوب السهل الممتنع الذي لايخلو من البساطة والعمق، والقاص ناصر قوطي يمتلك مخيلة شعرية امتازت قصصه بالجمل المكتنزة بالاستعارة والمجاز ولعل هذا الأسلوب من الكتابة هو الذي طغى على القصص القصيرة جداً مما سهل على القارىء ان يكون ملازماً للقراءة إضافة الى ان هذه القصص تميزت بالثراء اللغوي الهادف الى إيصال الفكرة بأسلوب لايخلو من الرشاقة.
نقتبس من المجموعة القصصية القصة القصيرة جدا بعنوان :
(شاعر)
حصن روحه باسوار من فولاذ، بنى مصدات قاسية وشرسة ليحمي حطامه وانزوى الى ركن زجاجة تنسيه ذكرى زيجته الخائبة وسطوة أصحابه العابرين على رصيف حياته، ومن خلال اكسير الزجاجة شاطر صخب البحور واصطدام موجاتها لكنه لم يحترس لسيول مياه اللغة وحروف الكلمات المتدفقة وهي تغمر اخر احلامهم، بينما الوقت يبث عقاربه السود لتلتهم ميناء قلبه الأبيض وهو يبحر بعيدا عن الحصون.

الصفحة 1 من 2

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار