Welcome in the demo
Another demo

المجلات الدورية

مجلة الاقلام مجلة المورد مجلة الثقافة الاجنبية مجلة الثقافة التركمانية مجلة لمحات
akla1 WhatsApp Image 2024 05 28 at 09.27.55 2fd9128b
kaml wyd
krkwkly WhatsApp Image 2024 05 27 at 18.50.46 6317e50f
الاستاذ علي سعدون رئيس التحرير الاستاذ حسن عبد راضي رئيس التحرير الاستاذ كامل عويد رئيس التحرير د. صباح كركوكلي رئيس التحرير

الاستاذ أ.د.صالح زامل رئيس التحرير

سلسلة نقد

سلسلة النقد احدى السلاسل الصادر عن دار الشؤون الثقافية العامة تعنى بي  نشر الدراسات النقدية

جموح النص وفروسية الناقد شجاع مسلم العاني في مضامير النقد

wer n

جديد دار الشؤون الثقافية العامة...
جموح النص وفروسية الناقد شجاع مسلم العاني في مضامير النقد

اسراء يونس

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة نقد الدراسة الموسومة "جموح النص وفروسية الناقد، شجاع مسلم العاني في مضامير النقد" تأليف أ.د. نادية هناوي.
تبحث هذه الدراسة في مواطن الشجاعة النقدية حين تكون فروسية الناقد فعلاً واعياً ونشاطاً نقدياً واقعياً ، يسبر الاغوار، ويسبح في الافاق، متقناً ركوب النص الجامح باحتراف، متحدياً ومغالياً وهو يقتنص الجديد، ويظفر بالمتوازي ويكتنز الثراء ويكشف عن الجمال مشعاً بالمعرفة.
وتكتمل الفروسية كرؤية نقدية وملمح فكري يدلل على طول باع ناقد جامعي مارس النقد لاكثر من خمسة عقود ولم تفتر عزيمته ولم يحد عن مبدئياته، خبيراً بخفايا العملية النقدية، مطوراً ومجدداً، غير متوان عن إشاعة العلم وترصين ميادينه.

قسمت الدراسة الى ستة فصول متنوعة.
تصميم الغلاف/ هادي أبو الماس

سعر الكتاب / 4000 دينار

توجد خدمة التوصيل المجاني علىالارقام التالية

07719368170

07708874469

07709236890

جموح النص وفروسية الناقد

aqs n

جديد دار الشؤون الثقافية العامة...

جموح النص
وفروسية الناقد

شجاع مسلم العاني

في مضامير النقد

اسراء يونس

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة نقد الدراسة الموسومة "جموح النص وفروسية الناقد، شجاع مسلم العاني في مضامير النقد" تأليف أ.د. نادية هناوي.

تبحث هذه الدراسة في مواطن الشجاعة النقدية حين تكون فروسية الناقد فعلاً واعياً ونشاطاً نقدياً واقعياً ، يسبر الاغوار، ويسبح في الافاق، متقناً ركوب النص الجامح باحتراف، متحدياً ومغالياً وهو يقتنص الجديد، ويظفر بالمتوازي ويكتنز الثراء ويكشف عن الجمال مشعاً بالمعرفة.

وتكتمل الفروسية كرؤية نقدية وملمح فكري يدلل على طول باع ناقد جامعي مارس النقد لاكثر من خمسة عقود ولم تفتر عزيمته ولم يحد عن مبدئياته، خبيراً بخفايا العملية النقدية، مطوراً ومجدداً، غير متوان عن إشاعة العلم وترصين ميادينه.

قسمت الدراسة الى ستة فصول متنوعة

تصميم الغلاف/ هادي أبو الماس

سعر الكتاب / 4000 دينار

توجد خدمة التوصيل المجاني علىالارقام التالية

07719368170

07708874469

07709236890

الشعر الجاهلي في ضوء الانساق الثقافية

qa 1

جديد دار الشؤون الثقافية..
الشعر الجاهلي
في ضوء الانساق الثقافية
ـ اللامنتمي اختياراًًـ
اسراء يونس

ضمن سلسلة نقد صدر حديثا عن دار الشؤون الثقافية العامة الدراسة الموسومة "الشعر الجاهلي في ضوء الانساق الثقافية" ـ اللامنتمي اختياراـ للكاتبة نبأ باسم.
جاء في مقدمة الكتاب ان الغاية من هذه الدراسة هوتطبيق منهج النقد الثقافي بانساقه على وفق الرؤية التي لاتتقاطع مع الخطاب الادبي، في دراسة مفصلة لشعر اللامنتمي في العصر الجاهلي.
وقد اعتمدت الدراسة منهج استقرائي تحليلي يعتمد النصوص الشعرية في دواوين الشعراء الجاهليين بحثا عن الشاعر اللامنتمي الذي يفضل العزلة واللجوء الى عوالم الخلوة الجغرافية (مكاناً وزماناً) ليستطيع ان يخلد الى حاله يخلقها لنفسه.
توزعت الدراسة على ثلاثة فصول وخاتمة مسبوقة بمقدمة أوجزت فيها محاور الدراسة.
الفصل الأول/ توجه في بيان الابعاد التصويرية ومردودات القيمة الفنية في اثر فعلها المتخفي تحت سلطة الانسان المضمرة.
الفصل الثاني/ تولى مهمة الكشف عن الأثر الإبداعي الذي يتكشف مدى أفقه الثقافي في ثيمات (العبث والانفتاح، والوجودية) بوصفها مدركات حسية يكون للنقد الثقافي فيها نصيب وافر في كشف طرائق إنجازها واثارها النصية، وآليات تأويلها.
اما الفصل الثالث/ فقد عني بمهمة اختيار العينات الشعرية على وفق متبنيات وشرائط تكفل تحقق الانموذج الفعلي الصالح لاسقاط فرضيات البحث في متن النصوص التي انتجها (شعراء الصعاليك، وشعراء اغربة العرب، وشعراء الغربة والاغتراب).
ضم الكتاب 296 صفحة من القطع المتوسط ويحمل سعراًً /5000 دينار
تصميم الغلاف: ابتسام السيد
يوجد خدمة توصيل المجاني التي اطلقتها الدار مؤخراًعلى الأرقام التالية
07719368170
07708874469
07709236890

البناء الفني في الرواية العربية في العراق 1928 ـ 1980

البناء الفني في الرواية العربية في العراق

اسراء يونس

ضمن سلسلة نقد صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنوان "البناء الفني في الرواية العربية في العراق" للكاتب د.شجاع مسلم العاني.

اهتمت هذه الدراسة بالجوانب الفنية والجمالية في الرواية العربية في العراق ومحاولتها الافادة من النقد الجديد ومناهجه الحديثة في دراسة هذه الجوانب منذ نشوئها على يد محمود احمد السيد عام 1928 حتى عام 1980. وقد درس الكاتب ثلاثة اعمال قصصية مطولة عدها ممثلة للحقبة الواقعة بين عامي 1928 ـ 1966  هي "جلال خالد" لمحمود احمد السيد و"مجنونان" لعبدالحق فاضل، و"اليد والأرض والماء" لذي النون أيوب و"النخلة والجيران" لغائب طعمة فرمان. وقد اعتبر الباحث كل القصص الطوية والقصيرة شكلا روائيا خاصا برواية القرن العشرين فتناولها تحت مصطلح الرواية، كما عمد الباحث الى دراسة اعمال قصصية غير منتمية الى القطر العراقي مثل روايات الكاتب (الفلسطيني ـ العراقي) جبرا إبراهيم جبرا، لما في هذه الروايات من غنى فني من شأنه ان يغني البحث ويثريه.

توزعت الدراسة على ثلاثة فصول متنوعة تسبقها مقدمة وتضم مباحث وتنتهي بالخاتمة.

 احتوى الكتاب على 488 صفحة من القطع المتوسط

صمم الغلاف: هادي أبو الماس.

أور الحكي

اور الحكي الجزء الثاني

كولاج تأويل المنجز السردي في ذي قار

الجزء الثاني

ياسمين خضر حمود 

ضمن سلسلة (نقد ) صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة الكتاب الموسوم (أور الحكي) الجزء الثاني للكاتب علي شبيب ورد.

وضمن إنفتاح دار الشؤون الثقافية على إيجاد صيغة للتعاون مع اتحادات الادباء والكتاب في المحافظات فقد تبنت الدار طبع هذا المنجز الادبي الذي يتضمن مشروع توثيق ونقد (الذاكرة الأدبية) في الناصرية وأخواتها السومريات.

ومن التراث الحضاري والمتجذر في ارض العراق نعثر على كنوز المعرفة من خلال الحزم والاجزاء الثلاثة التي تناولها الكاتب علي شبيب ورد في سرده المحكى بدلالة اثار تلك الحكايات والقصص المنوعة التي عرضها في الجزئين الأول والثاني.

جاء الكتاب في ثلاثة حزم في كل حزمة مجموعة كبيرة من القصص التي عرضها مجموعة منوعة من خيرة الشعراء وكتاب الرواية العراقية والمثقفين المعاصرين الذين لهم دورا مهم في قراءة وسرد القصص التي تميزت بطابعها السهل والمتشوق للقارىء.

احتوى الكتاب على 448 صفحة من القطع المتوسط

تصميم الغلاف: ابتسام السيد

من أدب السجون العراقي

من ادب السجون العراقي

اسراء يونس

ضمن سلسلة نقد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والاثار صدر كتاب نقدي جديد بعنوان "من أدب السجون العراقي " تأليف: الدكتور حسين سرمك حسن.
جاء في مقدمته "ان ماكتب في الادب العراقي عن تجربة السجن يعد من بين الدول العربية الأقل كماً بين الأقطار العربية البارزة في النشاط السياسي والثقافي. وجاء هذا الكتاب منطلقاً من ايمان الكاتب بالشروع بالكتابة والتحليل النقديين عن أدب السجون مهما كانت محدوديته، سوف يحرك ويحفز المبدعين العراقيين ويستثير امكاناتهم الباهرة للكتابة في هذا المجال الحيوي ـ إبداعا ونقداً ـ بما يوفر للأجيال الحاضرة والمقبلة رؤية دقيقة وشاملة للعذابات التي سببها التسلط والطغيان والوحشية وقمع الانسان لاخيه الانسان لبناء مجتمع جديد يقوم على الاخوة والمساواة بين المواطنين ويخرجه والى الابد من دوامة دائرة العلاقة الكارثية التي سيطرت على مجتمعنا لمئات السنين، علاقة الجلاد بالضحية التي عطلت نهوضه وخربت نفوس أبنائه وهدرت طاقاته البشرية ومسخت العلاقة بين مواطنيه وملأت حياتنا حزنا وقهرا ودما وفواجع.
ضم الكتاب سبعة فصول كتب فيها قامات ادبية مبدعة نماذج محكمة ضمن هذا السياق ومحملة بخصائص"عذابات السجناء السياسيين".
جاء الكتاب بـ 255 صفحة من القطع المتوسط 
تصمم الغلاف : جنان عدنان لطيف

الجزء الاول من أور الحكي

67061023 563388944193515 7661868601162334208 n

عن دار الشؤون الثقافية العامة
الجزء الاول من أور الحكي 
كولاج تأويل المنجز السردي في ذي قار
اسراء يونس 
ضمن الإصدارات الجديدة لدار الشؤون الثقافية العامة صدر الكتاب الموسوم (أور الحكي) الجزء الأول للكاتب علي شبيب ورد.
جاء هذا الكتاب ضمن انفتاح الدار على إيجاد صيغة للتعاون مع اتحادات الادباء والكتاب في المحافظات وطبع هذا المنجز الأدبي الذي يتضمن مشروع توثيق ونقد (الذاكرة الأدبية) في الناصرية وأخواتها السومريات.
وفي مقدمة الكتاب كتب د. عبد الأمير الحمداني مقدمة بعنوان (ترنيمة نيسابا المقدسة)، جاء فيها "تتألف الترنيمة من 55 سطراً مكتوبة باللغة السومرية يعود تاريخها الى عصر سلالة أور الثالثة بحدود القرن الحادي عشر قبل الميلاد. وتعتبر نيسابا آلهة سومرية راعية للكتابة والحسابات كانت في الأصل آلهة حبوب، وكانت تحظى بمكانة مرموقة بين آلهة المجمع السومري".
تضمن الكتاب ثلاث حزم احتوت على الموروث الثقافي للكتاب المعاصرين المشتغلين ضمن عصر الاتصال والتلقي الحديث (عصر السرد) المتمثل بالقصة والرواية في ذي قار.
احتوى الكتاب 550 صفحة من القطع المتوسط.
صممت الغلاف ابتسام السيد.

بيت الحمام

67114661 563389387526804 8978076082234195968 n

جديد دار الشؤون الثقافية العامة
((بيت الحمام))
سفر الزمان في رؤى المكان
اسراء يونس 
ضمن سلسلة "نقد" التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدر كتاب جديد (بيت الحمام) للكاتب والناقد جاسم عاصي.
ضمن ما جاء في مقدمته "يعد المكان والمكانية، خاصيتان ارتبطتا مباشرة بالذاكرة، لانها نوع من المتعلق الذي يحتفي بتاريخ الفرد والجماعة، وحيث يفقد الانسان المكانية ويقصد بها الحس المكاني، فأنه كالأديب ينتبذ له جمالاً لا معنى له في الحياة بسبب افتقاد التاريخ الشخصي، وكاتب النص الادبي يبحث في تاريخ الفرد والجماعة، وبذلك فهو يبحث في سجل الشخصيات لتمييز خصوصياتهم وتباينهم". 
قسمت الدراسة الى قسمين الأول يحمل التخريج الثقافي والمعرفي والقسم الثالني يضم قراءة نصوص المكان.
ويضم الكتاب 440 صفحة من القطع المتوسط.
تصميم الغلاف زكية حسين علي.

الأطراس الأسطورية في الشعر العربي الحديث

الاطراس الاسطورية

ياسمين خضر حمود

صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة (سلسلة نقد) وفي هذه السلسلة استحوذ النقد على مساحة كبيرة من الابداع في كل اجناسه ومستوياته وقدم قراءة متخصصه في الأثر الثقافي وعن هذه السلسلة صدر الكتاب الموسوم (الأطراس الأسطورية في الشعر العربي الحديث) للباحث الكاتب الأستاذ ناجح المعموري.

وجاء في مقدمة الكتاب من يتمعن كثيراً في النتاج الثقافي الحديث والمعاصر يجد كتاب ناجح المعموري استعاد روح الفلسفة الأسطورية في الشعر العربي الحديث والكشف عن البناءات العميقة المشتركة بين ناس يتوطنون في مجال معين ومما جعلهم يتفاعلون ويتبادلون المصالح المشتركة.

والأطراس الأسطورية للشعر العربي الحديث خصصت لمعرفتي أساطير الشرق والتداخل الموجود بين عدد من الخطابات لذا حاولنا الكشف عن التناصات الموجودة في النصوص وعن التباين الواضح بين التجارب وهو امر طبيعي للاختلاف الثقافي والتباين بوعي الأسطورة وممكنة صياغتها كوحدة كاملة يعد توظيف الشعر الأسطوري الحديث من المسائل المهمة التي غطت مساحة واسعة من مجال الشعر العربي الحديث فلا يوجد شاعر إلا وادخل الأسطورة الى اشعاره بشكل او بآخر فالاسطورة تشكل نظام خاص داخل بنية النص الشعري الحديث والكاتب ناجح المعموري في كتابة يدفع القارئ الى اختلاط الاحلام والواقع واختلاط الظاهر بالباطن بل غلب الباطن فصار كل في الكون مجازاً ومن الصعب ان نجد القارئ ان يلمس جوانب الأسطورة كاملة لتداخلهما مع الخطوط المعرفية الأخرى.

احتوى الكتاب على مقدمة للكاتب وعدة مواضيع مختلفة منها (الاطراس الأسطورية في نموذجين من الشعر الأردني الجديد، يوسف أبو لوز واطراس التوراتية، البتراء، قميص النار تفاصيل الواقع الاسطورة، وغيرها من المواضيع التي تناولها الكاتب).

جاء الكتاب بـ 296 صفحة من القطع المتوسط.

صمم الغلاف ابتسام السيد.

الاتجاهات الفكرية في الرواية العراقية 1948 ـ 1980

الاتجاهات الفكرية نهائي

تقديم : اسراء يونس

ضمن سلسلة نقد التي تصدرها  دار الشؤون الثقافية العامة صدر حديثاً كتاب الدراسة الموسومة (الاتجاهات الفكرية في الرواية العراقية 1948 ـ 1980) للدكتورة صبا علي كريم المعموري.

تعنى الدراسة بتشكيل الوعي الفكري للكتّاب ودرجة تاثيره في نتاجهم الادبي

 احتوت الدراسة على ثلاثة فصول هي حصيلة الاتجاهات الفكرية التي كانت سائدة في مرحلة البحث.

اختص كل فصل بمدخل يوضح فيه مرجعية كل اتجاه وأسسه الفكرية التي بنيّ عليه فكان الاتجاه الماركسي مادة للفصل الأول من البحث. في حين حمل الفصل الثاني عنوان الاتجاه الوجودي الذي طبع مرحلة الستينيات ومابعدها.

واختص الفصل الثالث بالاتجاه القومي الذي تأخر ظهوره في المنجز الروائي من الستينيات، لانه استهدف الجانب الوجداني اكثر من الجانب الفكري فكان الشعر أنسب الفنون الأدبية له.

ضم الكتاب 288 صفحة من القطع المتوسط.

صمم الغلاف زكية حسين علي.

القصيدة النسوية العراقية 2003 ـ 2013

22القصيدة النسوية نقد

عرض : ياسمين خضر

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة الكتاب الموسوم (القصيدة النسوية (2003 ـ 2013)  المركز والهامش ـ دراسة نقدية للكاتبة شهد سلام.

للنقد حضور راسخ في تشكيل المشهد الإبداعي مادام يؤدي وظيفة مزدوجة في تخضيب هذا المشهد تارة بالتفاعل مع المنجز الادبي والفني وأخرى بموازاة ذلك المنجز ابداعيا، وجاء المنهج الذي سارت عليه خطة الدراسة معتمدا على النقد الثقافي وبالأخص في اتجاه الدراسات النسوية الثقافية وساعد هذا الانفتاح على الإفادة من الإجراءات المعتمدة في الدراسات النسوية الثقافية التي تعتمد على الدراسات التحليلية والجمالية.

تضمن الكتاب ثلاثة فصول في مقدمتها تمهيد، تناول الفصل الأول (تجليات الذات النسوية بين مركزية الموضوع الشعري وهامشيته) في أربعة مباحث. اما الفصل الثاني فكان تحت عنوان (الخطاب النسوي بين مركزية الادوات  الفنية وهامشيتها).

وتناول الفصل الثالث البحث عن صورة الهوية النسوية فجاء تحت عنوان (تشكيلا الهوية بين المركز والهامش) ثم جاءت الخاتمة لتظهر النتائج التي اهتمت الشاعرة العراقية في طرحها الشعري بالواقع العام فضلا عن معاناتها الشخصية فجاءت مهتمة بالمركز والهامش السياسي وما نتج عن الحروب المتكررة كما حاولت الشاعرة العراقية ان تمثل الواقع السياسي كما تعيشه بجرأة وحرية فعبرت عن رفضها واستنكارها للمظاهر السلبية التي جاءت نتيجة الحروب.

ضم الكتاب بـ280 صفحة من القطع المتوسط صمم الغلافا زينب مهدي حسن.

روايات الفتيان عند محمد شمسي

 الفتيان

ياسمين خضر حمود

أستحوذ النقد على مساحة كبيرة من الابداع في شتى اجناسه ومستوياته الثقافية والفكرية. صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة سلسلة نقد كتابه الموسوم (روايات الفتيان عند محمد شمسي) للكاتبه (حلا حمزة كاظم).

بدءاً بنهضة الطفل فكرياً وثقافياً بوصف اللبنة الاولى والاساسية التي يقوم عليها التركيب الاجتماعي، فيصبح أدب الأطفال احد اقوى الوسائل وأكثرها نجاحاً في تطوير الطفل الثقافي، نموه نمواً متكاملاً في مختلف الجوانب اللغوية والعقلية والنفسية والاجتماعية فتنمو من خلال ذلك هوياتهم وشخصياتهم مما يضمن للأطفال إدراكاً مبكراً في حياتهم واندماجاً مثمراً في مجتمعاتهم.

جاء الكتاب بتمهيد وأربعة فصول. يمثل التمهيد اطلالة مختصرة على نشأة ادب الأطفال ومن ضمنه قصتهم ورواياتهم في الادب العالمي والعربي مع تلامس ملامح نشأته في العراق والوقوف على العوامل الرئيسية دور مؤثر في تطوره وبروز رواية الفتيان نوعاً له. تضمن الفصل الأول يتناول في مبحثه الأول التعريف بمنجز محمد شمسي الروائي المتقدم للفتيان، مع تعريف بالانماط العامة برواياته للفتيان، لان الكتابه للأطفال والفتيان لابد ان تخضع بصورة أساسية للاعتبارات التربوية والفنية لذا اختص المبحث الثاني بالوقوف على القيم والمضامين التربوية والفنية التي تضمنتها الرواية محمد شمسي.

اما الفصل الثاني فتقدمت له بمدخل نظري بعرف بالشخصية الروائية ومكانتها السردية وفق المرجعيات النظرية والآراء النقدية.

الفصل الثالث توزع على مبحثين الأول موضوعه بناء الزمان في روايات محمد شمسي، المكان وتمظهراته في روايات الكاتب.

ويأتي الفصل الرابع في مبحثين يقوم الأول حول الراوي ووجهة نظر ومميزات خطاب الروائي في روايات محمد شمسي. والمبحث الثاني يعرض للحدث الروائي وقفاً لدراسات النقدية ثم ينجح نحو معالجة تشكلاته السردية في الروايات المدروسة حيث يربط بين طرق الفنية التي يتبعها الكاتب في بناء الحدث، وثيمة الموضوعية والفكرية للروايات. اما الخاتمة أن الكاتب لم يقف الا بعد وقوف على صلات عميقة بوصفها رافد ثقافياً كبيراً مؤثراً في اكتمال الشخصية محمد شمسي الادبي ولاسيما كتابته للأطفال في مختلف مراحلهم العمرية.

شمل صفحاته 272 صفحة من القطع المتوسط. 

جماليات الشعر المسرح السينما في نماذج من القصة العربية في العراق

jamaleaat

قراءة/ اسراء يونس

استحوذ النقد على مساحة كبيرة في الابداع لكل أجناسه ومستوياته، وقدم قراءة متخصصة في الأثر الثقافي، بحيث تشمل الميادين المختلفة في الحياة الفكرية، وقد اصبح في الوقت الحاضر قادرا على تشخيص الجوانب الفكرية، وإشاعة الدراسات الثقافية ليس في ميدان الادب وحده وانما في فضاءات الابداع الفكري عامة، وقد يقدم لنا المستقبل إضافات نقدية لها اثرها في اثراء العمق الثقافي والإنساني. كانت هذه اسطر لجنة التاليف والترجمة والنشر أضاءت غلاف الدراسة النقدية الصادرة عن دار الشؤون الثقافية العامة بعنوان "جماليات الشعر المسرح السينما في نماذج من القصة العربية في العراق" للدكتور حمد محمود الدوخي.

نضمت الدراسة وفق منهجها الجمالي في التحليل ـ في قيمة توظيف الفنون الاخرى (الشعر/ المسرح/ السينما) نماذج من القصة العراقية القصيرة.. وقد توصلت الى تزويد (لغة السرد) بمهارات (لغة الشعر) الذي يحكم طريقة البناء القصصي، وحرية هذه الحركة متأتية من فعل توظيف جماليات لغة الشعر. في حين يتجلى المعطى الجمالي لفن المسرح في فن القص من حيث تسخير ماينطوي عليه عنصر (الحوار المسرحي) من استراتيجية بنائية لصالح فن القصة، والذي يتسم بالايجاز والموضوعية في سبيل المعنى. ويأتي المعطى الجمالي لفن السينما في فن القص من خلال تجهيز التعبير القصصي بمفردات بنائية تتأتى له من توظيف أسلوب (السيناريو).

توزع الكتاب على مقدمة وثلاثة فصول متضمنة العديد من المباحث وخاتمة. وشمل 336 صفحة من القطع المتوسط.

النشأة والتطور

42673288 n

طواف في كتاب

طالب كريم حسن

المقالة الأدبية في العراق

" النشأة والتطور "

تحتل المقالة الادبية مكانة مهمة في ميدان الكتابة ، و الممارسة اليومية ، لانها على تماس مباشر مع الصحافة ، و على  صلة حيوية مع حياة و ثقافة المجتمع لأنها تكتب و تسمع معاً فهي تمارس  في الصحيفة و المجلة و أحياناً في الأذاعة و تقرأ في التلفاز و تعد المقالة الأدبية فناً ادبياً ذا صلةً حميمةً بالصحافة والثقافة  على حدِّ سواء ، وهي فن يستخدم لغة الخطاب الأدبي وسيلة للأتصال بالقارئ / المتلقي ، ولكنها تختلف في لغتها عن لغة الشعر ، لانها توظف لغتها صحفياً ، وتجعلها وسيلة لإبلاغ القارئ موقف الكاتب و أيصال قدراته و تصوراته ، وهذا ما جعلها تستخدم لغة لها مواصفاتها الخاصة بها من حيث التداول ، ولكن المقالة الأدبية تواجه مصاعب جمة من حيث قربها من المقالة السياسية ، ومن حيث صعوبة الإلمام بها وجمع نصوصها وهذا سبب إحجام الباحثين عن دراستها وتعد المقالة الأدبية في العراق فرعاً متميزاً من المقالة الأدبية العربية ، لهذا تركزت الكثير من الدراسات حول مانشر منها في كتب .

هذه شذرات من كتاب المقالة الأدبية في العراق (( النشأة و التطور )) للباحث والناقد د.قيس كاظم الجنابي و الصادر عن سلسلة (نقد) السلسة التي تعنى بالنشاط النقدي عبر ماتقدمه من علامات في النقدية العراقية على صعيدي المنتج النقدي او قدرة منتجه في هذا الحقل المعرفي الكبير و التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة / وزارة الثقافة .. يتكون الكتاب من اربع ابواب :

الباب الاول : بدايات المقالة العراقية

الباب الثاني : تطور المقالة العراقية

الباب الثالث : تحولات الصحافة و تحولات المقالة الادبية

الباب الرابع : تطبيقات نقدية في المقالة الأدبية

وجاء في الباب الاول من الكتاب الموسوم (( بدايات المقالة العراقية ))

يعد فن المقالة واحداً من فنون المعرفة ولوناً من الوان الثقافة الذي تطور عن أدب الرسائل بكل انواعه السياسية والأدبية والتأريخية و الاجتماعية ثم نما و تطور ليأخذ شيئاً من فن الحكاية أو من فن الخطابة ، لانه يعتمد على النثر ، أي نثر أدبي ، علمي ، تأريخي ، جغرافي ، (( مكاني )) ويعتمد على السرد المعرفي المحمل بأفكار أدبية بشكل خاص ، « والمقالة أرتبطت نشأتها بظهور صناعة الطباعة و بروز الصحافة ، ويسأل الكاتب  «  إذا كانت المقالة فناً أدبياً مرتبطاً بالصحافة وتطورها مع تطور فن وصناعة الطباعة فهل يمكن ان تستمر على هذا المنوال ، وهل يمكن أن تتأثر بالمستجدات الآخذه بالنهوض كـ الأنترنت وصحافة الصورة و وسائل الاتصال و عبر قنوات التلفزة ؟  »

جاء في الفصل الثاني تحت عنوان (( التجارب المبكرة في المقالة العراقية )) رحلة الصحافة العراقية واهم شخصيات المقالة الادبية في العراق منهم ابراهيم صالح شكر و يوسف رجيب ومحمود احمد السيد و عبدالوهاب الامين و مير بصري و  رفائيل بطي و آخرين اما الفصل الثالث ، (( اصداء في نشأة المقالة العراقية ))

ركز على تأثر وتأثير المقالة العراقية بالحركة الثقافية في مصر ، حيث يقول « اقترنت هذه الحركة الأدبية بنمو و ظهور المقالة الادبية في مصر ثم في العراق و بالذات في المجلات النجفية التي تأثرت بالحركة الثقافية المصرية ، والتي قامت على أسس موضوعية مهمة, منها أنتشار الوعي الثقافي بتأثير مباشر من الغرب » ،وفي الباب الثاني من الكتاب و الموسوم (( تطور المقالة الأدبية في العراق )) .

الفصل الاول المقالة الأدبية و التوجهات النقدية المبكرة  ، الفصل الثاني المقالة الأدبية في أدب حسين مردان ، الفصل الثالث علي جواد الطاهر .. كاتب مرحلة و ممثل جيل و الفصل الرابع المقالة الأدبية عند مهدي شاكر العبيدي

وتناول الفصل الخامس : يوسف نمر ذياب .. ووحي الغربال فيما قدم لنا الكاتب في الفصل السادس : المقالة الأدبية بين محي الدين اسماعيل و مدني صالح ومن سطور هذا الكتاب . مهمة الناقد  « على الرغم من كون الكاتب يعد منتجاً للمقالة الادبية بالدرجة الاساس ، إلا انه يطرح نفسه بوصفه صاحب موقف أو صاحب مهمة ثقافية و يمنح نفسه صفة الناقد أو المرادف له بأي شكل يراه مناسباً »

وحين تتصل المقالة الأدبية بوصفها الفن السهل الممتنع . بالفكر تصبح نافذة على صراع الافكار السائدة على الساحة الفكرية عربياً و عالمياً ، والمقالة الفكرية لها صلة وثيقة بالمقالة التأملية التي تعرض مشكلات الحياة والكون ، والنفس الإنسانية و تحاول أن تدرسها درساً لا يتقيد بمنهج الفلسفة و نظامها المنطقي الخاص بل تكتفي بوجهة نظر الكاتب ،،

 وفي الباب الثالث (( تحولات الصحافة وتحولات المقالة ))

١- لقاء الأجيال في المقالة الأدبية .

٢- المقالة الانطباعية و النقد .. عند عبدالجبار عباس .

٣- ترويض النقد .

٤- المقالة الأدبية و الشروع النهضوي . ماجد السامرائي مثالاً .

٥- ضفاف جديدة في كتابة المقالة الأدبية عند شكيب كاظم ومن توطئته « أسهمت الاجيال الادبية في العراق جميعاً في رفد فن المقالة الادبية بمستجدات مهمة ، وفقاً لقدرات كل جيل ولكن أبرز ما يميز كتاب هذا المحور هو حضور الستينات و بروز بعض تجارب جيل السبعينات الموازية لهم والتي تحاكيهم احياناً » ويطوف بنا الكاتب د. قيس كاظم الجنابي في الباب الرابع من كتابه الموسوم (( تطبيقات نقدية ))

 في شعرية العنوان في المقالة الادبية ، و شعرية المقالة الأدبية و مهدي .القارئ ، وعرض الكتب بين الهواية والاحتراف و في خاتمة الكتاب كتب الباحث ، من خلال ماسبق ذكره  « يمكن أن نلاحظ ان المقالة الأدبية في العراق ، تطورت تطوراً ملحوظاً منذ الخمسينات و حتى الألفية الثالثة بخطى وئيدة ، وانها أرتبطت بالصحافة أرتباطاً وثيقاً ، من خلال مانشر من مؤلفات و مانشر في الصحافة العراقية منذ نشأتها وحتى الآن» .

 عدد صفحات الكتاب ٣٤٤ صفحة من القطع الكبير صمم الغلاف الفنان  رائد مهدي .

القراءة الاستشراقية للنص القرآني

22القراءة للاستشراقية للنص القراني

ياسمين خضر حمود

صدرَ عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة (نقد) الكتاب الموسوم القراءة (الاستشراقية للنص القرآني)  للدكتور. موسى خابط القيسي. يقع الكتاب بـ (312) صفحة من القطع المتوسط.

جاءَ في مقدمة الكتاب الذي تحث عن الاستشراق، هو فضاء معرفي تتداخل فيه مناخات فكرية مختلفة ومساحات ثقافية شتى: سياسية وعلمية وأقتصادية ودينية والمساحة الدينية تشكل بؤرة تمركز الاستشراق وقمة أهتماماتهُ وهو ما تجلى في الاستشراق القرآني. وهناك عدة مواضيع أهتمَ الدارسين الغربين ولاسيما المستشرقين منهم . ولم يفقد الاستشراق القرآني حرارتهُ في تعاقب الزمن لتجديد سؤالهُ النقدي وحيويتهُ وتتوافر في الشرق العربي ثروات هائلة مما ضاعف أسس الاهتمام الغربي لهذا الكون الديني والاقتصادي.

فأنطلقت من أجلهِ حملات سياسية منها عسكرية وثقافية. أذ نشأ صراع عتيد بين (أنا) الغرب المتمرسة في حضاراتها الغربية وآخر الشرق المتمركزه في حضاراتها القرآنية. فكان القرآن الكريم بأستمرار نقطة الالتقاء والافتراق. ولعل الاحداث الاخيرة الناجمة عن أحتكاك الغرب بالشرق الاسلامي عسكرياً ثقافياً.

أشتملَ الفصل الاول بعدَ عتبة على (بنية النص القرآني التشكل والتآصيل)، وتضمن الباب الثاني نسيج النص القرآني وجماليات التلقي الذي أرتكزَ على ثلاث فصول.

الفصل الاول (نسيج النص القرآني) والثاني (جماليات التلقي النص القرآني) الثالث (المرجعيات المعرفية للقراءة الاستشراقية)

أناشيد الطفولة في العراق 1880م ـ 1990م


 الطفولة المصمم هادي أبو الماس

رنا محمد نزار

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة كتاب بعنوان (أناشيد الطفولة في العراق) ضمن سلسلة نقد للكاتب حسين عطية السلطاني.

وهي دراسة موضوعية فنية، جزء من شعر الطفولة ويشمل الكتاب اناشبد الطفولة في العراق من سنة 1880م حتى 1990م تعود إلى صفوة خيرّة من الشعراء وعلماء الدين والمربين وعلماء اللغة والأدب.

وتعتبر أناشيد الأطفال جزء من شعر الطفولة الذي هو احد أركان أدب الأطفال وهي بدورها تظم القصة والمسرحية الشعرية.

يحتوي الكتاب على مقدمة وثلاث فصول وخاتمة ومراجع.

الفصل الأول اهتم بدراسة الأناشيد وجذورها في الشعر العربي القديم والحديث، ونشأتها في العراق  وتطورها إلى سنة 1940.

اما الفصل الثاني فكان عن المضامين الموضوعية من حيث المضمون الحماسي والوجداني والترفيهي والتعليمي والاجتماعي والنفسي واثر ذلك في نفسية النشئ وترويحهم.

واحتوى الفصل الثالث على الدراسة الفنية من حيث لغة شعر الطفولة في العراق.

جاء الكتاب بـ (480) صفحة من القطع المتوسط.

 

 

موارد تجريبية في النص

تجريبية في القص

اسراء يونس

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة نقد دراسة نقدية للكاتب إسماعيل إبراهيم عبد من القطع المتوسط.

تشير هذه الدراسة إلى حيوية التجربة العراقية في مجال تعدد الأنماط القصصية، وقيام الكاتب العراقي باستثمار التراث والتاريخ الممتزج بحياة الناس للفترات التي كونت التاريخ الرافديني القديم وتاريخ وتراث العصور الوسطى والحديثه. ونظراً لتقارب اهتمامات الكتاب وقراءاتهم اعتمت الدراسة الى تقسيم الكُتاب القصاصين الى اربع مجاميع متضافرة في الشكل العام لمتجهاتهم الفنية والفكرية وذلك لان النقد متعدد المناهج والبعض منها غير عملية والبعض الاخر متخلف الى حد ما.

الفصل الأول تضمن القصة القصيرة جداً ومتون المتوقع البيئي. إما الفصل الثاني فكان بعنوان القصة القصيرة ومستثمرات عناصر الوجود. واحتوى الفصل الثالث على القصة الطويلة والمثيولوجيا. وحمل الفصل الرابع عنوان (في تجريب الجماعي المختبر السرد في اتحاد الادباء ببغداد آذار / 2016).

جاء الكتاب بـ 280 صفحة من القطع المتوسط.

محمد سعيد الصكار دراسة في فنه الشعري

muhamed

إصدارات حديثة...

محمد سعيد الصكار

دراسة في فنه الشعري

عرض: اسراء يونس

ضمن سلسلة نقد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدر للكاتبة منى حسن علي كتابها الموسوم (محمد سعيد الصكار) دراسة في فنه الشعري.

تناول فيه المسيرة الشعرية لـ (محمد سعيد الصكار) وعلى مدى اكثر من نصف قرن نجدها حافلة بالإنجازات الأدبية والفنية، حيث برزت موهبته الشعرية مطلع الخمسينيات تزامناً مع ظهور حركة التجديد في الشعر العراقي، فكتب القصيدة بشكلها الجديد قصيدة التفعيلة (الشعر الحر).

كما كتب القصة والمسرحية فضلاً عن اعماله التي توزعت بين الخط والرسم والتصميم والإخراج الفني ومع تعدد وتنوع اهتماماته الا انه يقدم نفسه في اكثر من مناسبة شاعراً ويغترف من الفنون ويستثمرها في شعره للانفتاح على اجناس وفضاءات أدبية تغني تجربته.

وتبرز مكانة الصكار في خارطة الشعر العراقي والعربي من خلال صداقات كشفت عنها مراسلات مع عدد غير قليل من الشعراء والادباء منهم الجواهري وعبد الوهاب البياتي وحسين مردان وفؤاد التكرلي ومن العرب ادونيس ونزار قباني ويوسف ادريس وغيرهم.

جاءت الدراسة موزعة على تمهيد ثم الفصل الأول بعنوان التشكيل اللغوي والذي يضم عدة مباحث المبحث الأول / المعجم الشعري، والمبحث الثاني في المستويات الادائية، والمبحث الثالث يضم التكرار وانماطه.

والفصل الثاني يضم وسائل التعبير الشعري اما الفصل الثالث احتوى على الصورة الشعرية، أساليب بناء الصورة، التشخيص، التجسيد، التجريد الصورة البصرية، الصورة السمعية، الصورة اللمسية، الصورة الذوقية، الصورة الشمية.

وضم الكتاب 248 صفحة من القطع المتوسط.

صممت الغلاف جنان عدنان لطيف.

  

قراءة في الخطاب النقدي العراقي

في الخطاب النقدي العراقي

ياسمين خضر حمود

النقد عملية أدبية تعنى بإنتاج نصوص ذات طبيعة أدبية وتناول النصوص الإبداعية، وتختلف كل عملية نقدية عن العمليات الأخرى وذلك من خلال المنهج المستخدم وأداة المستعملة لهذا الغرض.

كما تختلف أيضا بزاوية التساؤل والقضايا إلى تركز عليها والمستويات التي تهتم بقراءاتها، ومن هنا يختلف النص الأدبي عن النص النقدي من خلال طريقه كل نص او موضوع كل واحد، وان كان النص النقدي يطمع الى استعياب النص الإبداعي وتجاوزه بواسطة طرائق تناوله.

عن سلسلة نقد التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة كتاب الموسوم بعنوان (في الخطاب النقدي العراقي / شعر الرواد انموذجاً) لكاتب عبد الكريم عباس الزبيدي جاء بـ (144) صفحة من القطع المتوسط.

وقد اقتضى منهج القراءة النقدية ان تشكل من كتابه التي تبدأ من مقدمة وفصوله الأربعة اختص التمهيد بالإبانة او الإيجاز عن مصطح القصيدة الحرة ونشأة هذا المصطلح واستقراره في المشهد النقدي العراقي.

تضمن الفصل الأول دراسة عن موقف الخطاب النقدي من الشكل الجديد (القصيدة الحرة) حيث تم تقسيم الفصل الى ثلاثة مباحث تناول المبحث الأول الخطاب النقدي وتعريفه وآلياته في نقد نصوص الشعرية ومدياته التي استلهمت القصيدة الحرة. اما المبحث الثاني فقد ابرز المواقف النقدية المناصرة لتلك التجربة الشعرية من خلال استقراء وكشف المضامين الجديدة. اما المبحث الثالث فقد ابرز المواقف المناهضة التي لم تلق تجربة الشعرية لديها قبولاً من خلال طرح مسوغاتها التي تؤمن بها اتجاه القصيدة الحرة.

إما الفصل الثاني فقد تناول تحليل النص الشعري الجديد في الخطاب النقدي وقد تم تقسيمة إلى أربعة مباحث الأول أصول التحليل النصي وضوابطه النصي التي يستند اليها هذا التحليل في رؤاه نقدية التي تجعل من النص مداراً نقدية اما الثاني فقد برز سمات قصيدة الرواد في الخطاب النقدي العراقي تبيان تلك السمات التي جعلت من هذا الشكل الشعري الجديد مداراً بحث ونقاش مستفيضين امتداد لزمن طويل وظل محور البحث للكثير من الدراسات النقدية.

إما المبحث الثالث فقد تناول توظيف الرمز الأسطوري في القصيدة الحرة للشعراء الرواد إما المبحث الرابع فقد تناول دراسة تلك المنهاج النقدية التي جعلت من القصيدة الحرة موضوعاً لبحثها في المشهد النقدي العراقي.

اما الفصل الثالث تناول الخطاب النقدي بما يحمله من مفاهيم وتوجهات على ما زخره ذلك المشهد من دلالات ميزة ذلك النقد عن غيره وقسم الى ثلاثة مباحث تناول الأول إشكالية النقد اتجاه القصيدة اما الثاني تم تصنيف النقاد فكرياً وذلك من خلال تباين الآراء النقدية وتناول فرق بين الناقد الصحفي والكتب الصادرة ومعرفته.

اما الفصل الرابع والأخير فقد خصص للشعراء الرواد نقاداً اذ كان كل شاعر من الشعراء الرواد رؤيته النقدية لقصيدة الشعرية الجديدة فكانوا نقاداً فضلاً عن كونهم شعراء لهم ميزة التفرد والريادة في شكل الشعري الجديد.

وستناول في هذه القراءة عن شاعر بدر شاكر السياب يعتبر الشاعر بدر شاكر السياب ناقداً وشاعراً في بناء القصيدة الشعرية فقد أكد على ضرورة (أن نحافظ على انسجام الموسيقى رغم اختلاف قصيدة الأبيات) وذلك باستعمال (الأبحر) ذات التفاعيل الكاملة مع الموسيقى قبولاً عند الكثير من الشعراء المبدعين منهم الشاعرة المبدعة نازل الملائكة وأكد السياب أيضاً ما يسمى بالموسيقى الداخلية في القصيدة على رغم من تباين موسيقى الأبيات التي قد تكون إبحارها الشعرية ذات تفاعيل الكاملة دون مجزوئها وفي رأي آخر (أن البيت وحدة القصيدة) ابتعاداً عن الحقيقة الموضوعية إذ يرى السياب فهم المعنى من خلال تسلسل الأبيات ولاسيما في القصيدة الحرة التي لا يمكن فهما دون استعانة بالعلامات الترقيم الأسطر التي تساعد على فهم مكونات النص الشعري.

 ومن هذه القراءة النقدية نستنتج ملخصاً يفسر لنا ان الأهداف والغايات فان كل العمليات التي يقوم بها العمل النقدي تنصب أساساً على النص الأدبي ولا تخرج عنه إلا بمقدار ما يخدم هذا النص وهكذا يبقى النص كمجموعة من الرموز اللغوية المتشكلة وفق طريقة معينة لتعبير عن تجربة معينة وهو الهدف الذي يطمح إليه الناقد ونلاحظ ان النص الأدبي يلتقي مع النص الإبداعي مبني على أساساً على إرادة للتواصل وان كان كل واحد يريد أن يعبر عن هذه التجربة فانه يتخلف عن الأخر في تعامله مع اللغة المشتركة.

الرواية في العراق 1965 ـ 1980وتاثير الرواية الامريكية فيها

الروايه

عرض: اسراء يونس
صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة للكاتب د. نجم عبدالله كاظم كتابه الجديد الموسوم "الرواية في العراق 1965 ـ 1980 وتاثير الرواية الامريكية في العراق".
تناول فيه نشأت القصة العربية الحديثة وتطورتها خصوصا في مراحلها الأولى في ظلال القصة الغربية وتحت تاثيراتها المباشرة وغير المباشرة، والعراق شانه شان بقية الأقطار العربية الأخرى، قد وقع في ادبه القصصي تحت التاثيرات المباشرة من خلال الترجمة والاعمال الأجنبية والتاثيرات غير المباشرة من خلال الاعمال القصصية العربية الحديثة الوافدة من الأقطار التي سبقته في هذا المضمار وبالتحديد مصر وبلاد الشام.
وقد سبق اللبنانيون والمصريون غيرهم من العرب في التعرف على أدب القصة وفي الكتابة فيه، ولذلك أسباب عدة كان من أهمها حركة الترجمة، والتي بدات عن الفرنسية بعد حملة نابليون على مصر، لتنهض بعد ذلك بشكل اكثر فاعلية.
تضمنت الدراسة تمهيدا تناول فيه الكاتب مسيرة الرواية العراقية من النشاة حتى بداية الستينيات مع التفاتات الى تاثيرات الاداب الأجنبية والعربية ـ غير العراقية.
توزعت الدراسة الى قسمين: شمل القسم الأول خمسة فصول من خلال تحليل اعمال أربعة روائيين وجدهم المؤلف الممثلين الرئيسيين لصورة الرواية في الستينيات والسبعينيات. والقسم الثاني شمل (تاثير الرواية الامريكية) على ثلاثة فصول. وفي نهاية الدراسة وضع الكاتب قوائم بالروايات العراقية التي درسها مع اهم الروايات العربية التي استعان بها في دراسته والروايات الامريكية التي درس تاثيراتها إضافة الى الاعمال العالمية غير الامريكية التي تطرق الى مكانتها وتاثيراتها.

الصفحة 1 من 3

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار