المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

شعر

z1 n

عن دار الشؤون الثقافية العامة ببغداد صدرت هذا اليوم المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر العراقي هادي الحسيني والتي جاءت بعنوان ( رحيل الملائكة ) وقد احتوت على اكثر من ثلاثين قصيدة حملت هموم وأحزان العراق والرحيل المؤلم للارض والانسان . ورحيل الملائكة هي المجموعة الشعرية الثالثة للشاعر بعد مجموعة ضباب الأضرحة عام 2000 عن دار ألواح باسبانيا ورجال من قصب عن المركز الثقافي السويسري ودار بابل عام 2007 ومن أجواء المجموعة : 
قصيدة بدون نقاط بعنوان 
الأعمى 
أحدُهم حمل الروح 
حمل الأطلس 
وصور المدى دولاً ومعارك 
رسم الدرع له 
وحائط دم 
وسدَّد رمحه على الورد 
صاح الأعمى
طار العمر 
وصار رماداً !

emdy

 

رنا محمد نزار

ضمن سلسلة شعر التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدرت المجموعة الشعرية الموسومة (يبعثر أيامه ويمضي) للشاعر رياض الغريب.

تضمنت المجموعة الشعرية 31 قصيدة تناولت مواضيع مختلفة عن الحب والوطن والحرب والحياة والمرأة العراقية.

ومن ضمن القصائد التي كتبها الشاعر كانت بعنوان (شفرة حرب) جاء فيها:

وجدنا انفسنا امام جروحنا

كنا نحصي ما تبقى من تنهدات القمر في قلوبنا

كنا قد نجونا من معارك عدة

نتنفس بهدوء

نظر لبعضنا

اوراقنا التي احترقت في المعارك

غلبة من الذكريات

دائما مجدنا فيما تبقى

دائما تقول لانفسنا

ان الاحياء اكثر صدقا

حين يتحدثون عن تنهدات القمر

تميزت قصائده بأسلوب سهل ورصانة معانيها فهي تصل إلى أذهان القارئ بكل سهولة دون أي تعقيد في فهم القصيدة

وتضم صفحات الكتاب 120 صفحة من القطع المتوسط.

تصميم الغلاف شيماء احمد.

a11

محمد رسن

عن دار الشؤون الثقافية العامة صدر ديوان " ألحان القيثارة السومرية للشاعر جواد وادي نحى الشاعر في ديوانه هذا منحنى فنياً أراده ان يكون منسجماً مع بواعث احاسيسه ومشاعره فجاءت اشعاره على وفق مستويي الظاهر والباطن تسبر اغوار المعاني وتقف على سليم المقاصد في خيال الشاعر الذي يرصد مابين معانيه ومابين غايته افكاره ورؤاه ليكون وشائج مشعة بايحاءات دالة ينتزع منها صوره ومعانيه وكأنه يعيد الشعور بالذات ويعيد تشكيلها بما يتناسب وحجم المعاناة وأعادة خلق المعاناة بوصفها ذات سوية ترعى بالدرجة الاولى الوجود كقيمة لنقف عند بعض ابياته التي تضمنتها هذه القصائد لنستجلي صورها ولغتها: مالهذه الأفيال لاتحترم سطوة الماء مالهذي البئر لاتعشق العشب مالهذه الخيزران يعاند يد الصانع فيظل الأعمى يتعكز الحجر لأن عصاه لاتتصالح مع الريح ومذاق الألسن الماكرة يكفيني حفنة من عناكب بلا لون لأنني أكره لون الرماد وهو يباغت الأفعى الخارجة للتو من جلدها القديم كم من المراكب تكفي لحمل أشلاء الحيتان الميتة منذ زمن الطوفان الأول كلما عنفنا الماء تشتد علينا العقبان ويغادرنا اليمام... وقد يأخذنا الشاعر الى عوالم خياله من تحديد للزمن وكأن الاحداث تدور في كل الازمنة ففي صيغة الأفعال المستعمله في القصائد ندرك بان الوقائع تدور في أزمان ماضيه مما يعني بالضرورة ان الاحداث قابلة للتطابق مع زمن الفترة او الفترة التي قبلها والتي تليها ازاء الانهيارات الاجتماعية ويتم ذلك عبر رؤية ثقافية متنورة تخرج من وحل الواقع الى عرين السماء بمنشئياتها وثوابتها ذلك ان الفرح وكذلك الحزن انعكاساً لواقع حركة الطبيعة التي انبثقت منه كل العادات العامة والتي غالبا ماتتطور او تتغير او تتحور بما يلائم المرحلة التاريخية والوجدانية لدى الشاعر وأخيراً نختم كلامنا ببعض من مقاطع قصائد الديوان. يرسم بليله وحيدا يتسلل من شرفة الضوء صوب خابية بلونٍ أخضر ينتظر فزعا طلتها يبحث عمن يقايض ماتبقى له من سنين بلفتة حانية تحيي فيه مافات من شجن يرتشف وشالة كأسه ويغيب في سديم الرغبات.

حيرة لأنهار

رنا محمد نزار
ضمن سلسلة شعر التي تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة صدرت مجموعته الشعرية الموسومة (حيرة الأنهار) للشاعر باسم فرات.
تضمنت المجموعة الشعرية 39 قصيدة تناولت مواضيع مختلفة عن الحب والوطن والغربة وعن أيام طفولته ودراسته.
ومن القصائد التي ذكر فيها حيث قال "وطن جديد" تكلم الشاعر فيها عن حبه لوطنه وما فيه من خيرات وفيرة نجده يتكلم تارةً عن وصفه للمدن التي استقبلته بشلالات بعدد أيام خدمته العسكرية وعن المعابد تنطق أيقوناتها بالبخور وأشجاراً يصفها شيعت سبعين ملكاً وما يراه الشاعر من جمال في الطبيعة يصور لنا أن هذه الأشجار ما زالت تلثغ بالربيع. ثم يصف الأنهار تهطل منها نجوم وشموس يخبرهم عن غابات تقود الحكايا للبحارة ثم يصف قوارب تطل على البحر كنسر متأهب لأنثاه عن نسوةً يقشر الجمال بلثغتهن وعيداً دائم الخضرة وثم يصف الأطفال وهم في فرحة العيد وبرأتهم يتبختر كلاماً... ويجهش بالبكاء حين تقبض عليه وحدته متلبس بالحنين.
وهذا مقطع من قصيدته "وطن جديد" ونذكر مقطع منها:
يُخْبرُ أصحابهُ عَنْ "وطنه الجديد"
عَنْ المُدُن التي اسَتقْبلتْهُ
عن شلالاتٍ بَعَدَدَ أيَّام خدْمتهُ العسكرية
عن معابد تَنْطقُ أيقوناتُها بالبخُورِ
تمتاز هذه القصيدة بأسلوبه سهل ورصانة معانيه فهي تصل إلى أذهان القارئ بكل سهولة دون أي تعقيد في فهم القصيدة
وتمد صفحات الكتاب بـ 151 صفحة من القطع المتوسط.

عراقي يكتب سيرته

ياسمين خضر حمود

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة وضمن سلسلة شعر مجموعة جديدة للشاعر عبد الحسين بريسم بعنوان (عراقي يكتب سيرته) تكلم الشاعر من خلال قصائده عن مواضيع شتى ولفت انتباهي قصيدته (شجاعتي ليست ساعتي) التي تحدث الشاعر فيها عن وصفه للام وهي اقدس واعظم شيء خلقه الله عز وجل الام هي كلمة صغيرة وحروفها قليلة لكنها تحتوي على اكبر معاني الحب والعطاء فهو يصفها في عدة مراحل مختلفة في كل بيت يصفها كالوردة الجميلة التي تعطيك عطراً يفوح حنان وتضحية وهي انهاراً لا تنضب ولا تجف ولا تتعب متدفقة دائماً بالكثير من العطاء الذي لا ينتهي وهي الصدر الحنون الذي تلقي عليه رأسك وتشكو اليه همومك ومتاعبك والام مهما تعطينا من حب وحنان فهي لا تنتظر ولا تأخذ منا مقابل هذا العطاء، مهما فعلنا فلن نستطيع ان ترد جميلها علينا ولو بقدر ذرة صغيرة فهي سبب وجودنا على هذه الحياة، فقد جسد الشاعر في هذه القصيدة كل المعاني السامية وهو الذي تميز شعره بالأسلوب الجميل والبسيط الذي يسهل على كل من قرأ شعره وأبياته وان يفهم معاني قصائده بأسلوب سلس ومنها قصيدة واقع متخيل، حلم داخل حلم، شجاعتي ليست ساعتي، برفقة الله..... الى اخره

وهذه القصيدة (شجاعتي ليست ساعتي) حيث قال:

أيهما أنا

العابر من خلال الوردة

ليعطيك عطرها

ويمسح وجهك بغبار طلع النخيل

وينتظر أمام النهر

لتعبري من خلال مائة سمكة؟

تبتسمين ضدي

أما أنا أو أنا

الجالس يقرأ في حشد أمي

تفاصيل رحلته

عبر غابة عينيك

ليرتجف الجمع

خوفاً وإعجاباً

لأني مررت من خلال عينيك

وعدت سالماً

أما القصيدة الثانية (برفقة الله) فقد عبر من خلال سطورها عن علاقته برب الاكوان وإنتظاره الجميل لرحمته الواسعة واصفاً نفسه بالخليفة على الأرض حيث قال:

لغيرك لا أمد يداً

ولم أطلق سراح الدموع

اعرف، اعرف جدا

وسع رحمتك واعرف أني في صحراء انتظر

وسوف يأتي مطر.....

وهذا المنجز للشاعر يعتبر وقفة إنسانية جديدة رسم من خلالها صورة تفيض بالمشاعر الجميلة والرقيقة وتدعو الجميع للحب والتفاؤل.

السيرة الذاتية للشاعر:

ـ من مواليد ميسان 1966.

ـ عضو اتحاد ادباء العراقيين

ـ عضو اتحاد نقابة الصحفيين العراقيين

ـ عضو اتحاد ادباء العرب

ـ يعمل محرر اول في شبكة الاعلام العراقي.

صدر للشاعر البريسم قصائد مخططة 2001 دار الشؤون الثقافية العامة ـ بغداد

باع المطر 2008 دار الشؤون الثقافية العامة ـ بغداد

جاء الكتاب بـ 103 صفحة من القطع المتوسط.