البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

خزائن التراث

aq 1aq 2aq 3

سلسلة خزانة التراث..

عيون اخبار الاعيان
ممن مضى في سالف العصور والازمان
(تاريخ الغرابي)
الجزء الأول والثاني والثالث

اسراء يونس

تسعى دار الشؤون الثقافية العامة لان يكون لها النصيب الوافر في نشر الكتب والمتون التاريخية والمعرفية عبر سلسلة (خزانة التراث) التي تبلل عطش أسئلة متجددة اكاديمياً ومعرفياً، وضمن هذه السلسة صدر العنوان الجديد (عيون اخبار الاعيان ممن مضى في سالف العصور والازمان) / تاريخ الغرابي باجزائه الثلاثة، تأليف: احمد بن عبدالله البغدادي الغرابي.
تكمن أهمية هذا الكتاب في تدوين الاحداث في فترات متأخرة تقترب الى عصر المؤلف،وقد جعل في تاريخ الأنبياء العرب والترك والفرس وملوك مصر واليونان والروم وسيرة الرسول الأعظم محمد(ص) واخبار الخلفاء والسلاطين في مختلف العصور الإسلامية والى عصره.
رتب المؤلف كتابه على مقدمة من مقالتين هما:
المقالة الأولى: في انباء من كان قبل مبعث الرسول(ص) وتضمنت أربعة فصول هي:
الفصل الأول: في أحوال الرسل والانبياء عليهم السلام
الفصل الثاني: في ملوك الفرس
الفصل الثالث: في ملوك مصر واليونان والروم
الفصل الرابع: في ذكر دول الإسلام على سبيل الاختصار
المقالة الثانية: بيان ماكان بعد الهجرة ثم تناول في مختلف العصور الإسلامية.
لقد سمي هذا الكتاب أيضا بتاريخ الغرابي حيث طغى عنوان الكتاب على اسم المؤلف.
صمم الغلاف/ هادي أبو الماس
ثمن الكتاب/ 5000 دينار للجزء الواحد
يوجد خدمة التوصيل المجاني على الأرقام
07719368170
07708874469
07709236890

z2

جديد دار الشؤون الثقافية..

أحوال العرب العامة قبل الإسلام
في ضوء كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه الاندلسي
(328 هـ ـ 939م)
اسراء يونس

تسعى دار الشؤون الثقافية العامة لان يكون لها النصيب الوافر في نشر الكتب والمتون التاريخية والمعرفية عبر سلسلة (خزانة التراث) التي تبلل عطش أسئلة متجددة اكاديمياً ومعرفياً. وضمن هذه السلسلة صدر العنوان الجديد (أحوال العرب العامة قبل الإسلام في ضوء كتاب العقد الفريد لابن عبدربه الاندلسي 328هـ/ 939م) تأليف د.احمد سعيد رشيد.
تتجلى أهمية هذه الدراسة في إعطاء صورة جلية واضحة المعالم عن أحوال العرب العامة قبل الإسلام، وماترتب عليها من احداث ومجريات وفق مادونه ابن عبد ربه من نصوص ذات قيمة تاريخية وادبية محاولاً بذلك ان يجعل من نفسه أديباً ومؤرخاً وموسوعيا، إذ ربط الابيات الشعرية والشواهد الأدبية بعلم التاريخ.

اشتملت الدراسة على مقدمة وتمهيد، وثلاثة فصول يتخللها بعض المباحث وخاتمة وقائمة تبت بالمصادر والمراجع، كان عنوان التمهيد حياة ابن عبد ربه الاجتماعية والعلمية تناول الباحث فيه اسمه ونسبه وكنيته وولادته ونشأته ووفاته وآراء العلماء فيه ثم منهج وأسلوب وموارد ابن عبد ربه في استعراض معلوماته حول أحوال العرب قبل الإسلام.
ضم الكتاب 472 صفحة من القطع المتوسط
تصميم الغلاف/ جنان عدنان لطيف
السعر/ 6000 دينار
يوجدخدمة التوصيل المجاني على الأرقام التالية
07719368170
07708874469
07709236890

ذخائر ج 1ذخائر ج2ذخائر ج 3

اسراء يونس

صدر حديثا عن دار الشؤون الثقافية / وزارة الثقافة وضمن سلسلة "خزائن التراث" الدراسة الموسومة "ذخائرالقصرفي تراجم نبلاء العصر" تأليف د. ندى عبد الرزاق  محمود الجيلاوي.

تعد المخطوطات وثائق أثرية علمية مهمة وكنز من كنوز التراث العربي النفيس ومن اجل معرفة ماضينا العريق والإفادة منه في الحاضر والمستقبل في مختلف المجالات العلمية والثقافية يتحتم العودة الى هذا التراث المخطوط والعمل به بغية انتاج دراسات علمية أصيلة، لاسيما وان موضوعها يحمل تراجم لرجال القرن 10هـ/ 16م ومؤلفها العلامة الكبير مسند الى الشام المؤرخ ابن طولون شمس الدين محمد بن علي الدمشقي الصالحي.

توزعت الدراسة على ثلاثة مجلدات من القطع المتوسط .

تضمن المجلد الأول منها حياة ابن طولون الشخصية من حيث اسمه ونسبه وكنيته ومولده والملامح العامة لعصره إضافة الى وصف المخطوطة وتأريخ ودوافع تأليفها ولغة المخطوطة موزعة على مقدمة وبابين رئيسيين يحتوي كل باب منها على على فصول ومباحث يتبعها باب ثالث خصص للنص المحقق ثم تاتي الخاتمة وقائمة المصادر الأولية والمراجع الحديثة المعتمدة فيها .

اما المجلد الثاني فضم النبلاء من طلبة الزمان الذين استحقوا الالحاق بأولئك الاعيان وترتبت فيه الدراسة على حروف المعجم وجاء الجزء الثالث مكملا له إضافة الى احتوائه على قائمة المراجع العربية والأجنبية.

المنتقى عباس الجراخ1

ياسمين خضر حمود

صدر مؤخراً عن دار الشؤون الثقافية العامة سلسلة خزانة التراث الكتاب الموسوم "المنتقي من كتب المجاراة والمجازاة" لدكتور عباس هاني الجراخ الذي تمتد صفحاته بـ 152 صفحة.

عرف الأديب خليل بن أبيك الصفدي (ت 764 هـ) بموسوعيتة النادرة وتعدد مجالات اهتماماته وتنوعها وقوة حافظتة وإطلاعه على مصادر كثيرة نادرة أفاد منها في تصنيف كتبه ضمت تراجم وأشعار ومراسلات وفوائد جمة قد رجعت إلى المطبوع منها والمخطوطة وخاصة شعراء العصرين الأيوبي والمملوكي فأخرجت اولاً كتاباً في البلاغة هو (فض الختام  عن التوريه والاستخدام) صدر في بيروت 2013م واتبعته بأخر في المختارات الشعرية هو (جلوة المذاكرة في خلوة المحاضرة) صدر في الإسكندرية في السنة نفسها. وكان من بين أعماله التي لم تخرج إلى الناس كتاب (المجاراة والمجازاة) الذي يخص فيه ما يدور بين الشعراء من مساجلات ومباريات في أيراد الصور والمعاني في الموضوعات التي يطرقونها وما قد يتفوق احدهم على الأخر.

إما مصنفاته ترك الصفدي آثاراً كثيرة ونثبت هنا إحصائية دقيقة مستقصيه تحسب أنها أو في ما ذكر من آثاره المطبوعة والمخطوطة والمفقودة وهي:

اولاً المطبوعة: اختراع الخراع في مخالفه النقل والطباع والاقتصار على جواهر السلك لابن سناء الملك وغيرها.

ثانياً المخطوطة: 1ـ اختيار الاختيار في مكتبة جستربتي برقم 5183.

2ـ التذكرة الصفدية الصلاحية موسوعه تقع في أكثر من أربعين مجلداً عنها مخطوطات في دار الكتب المصرية.

ثالثاً المفقودة: 1ـ أدب الكاتب.

2ـ ترجمته لنفسه.

3ـ جر الذيل في أوصاف الخيل.

رابعاً المنسوب: 1ـ طوق الحمامة هو مختصر شرح قصيدة ابن عبدون لابن بدرون ولعله لأحمد بن محمد الصفدي سنة (ت 608 هـ).

فان هذا الكتاب يتناول قضية طريفة تخص المجاراة بين الشعراء في مجالسهم ومنتدياتهم والمجاراة مصدر جارى وتعني المسابقة والمنافسة والمساجلة فهو يبحث في الأخبار التي ضمنت ما قاله احد الشعراء وما رد عليه الأخر في معان متنوعة وقد اشتهر بذلك السراج الوراق سنة (ت 695 هـ).

إما المجازاة مصدر جازي فتعنى ما يطلبه احد الشعراء من غيرهم أن يجيز بيتا ما من هؤلاء مثل المعتمد بن عباد وغيرهم.

وهنا نذكر بعض الأبيات ما جاء فيه شعراء في مجاراة السراج الوراق مع أبي الحسين الجزار حيث قال: 

أو ثغرك الصافي يردُ حُشاشتي   يشكُو لهَّيباً من لظى أنفاسي

تاللهِ ما هذا فعالُك في الهـوى   لكن حُظُوظ قُسَّمت في النَّاس

وكتب الجزار إلى الوراق وقد غرق بالنيل وسلم وذهبت له دراهم (الكامل) حيث قال:

أصيرْ سِرَجَ الدَّين مُحَتسباً   فالله أعطى ضِعف ما أخـذا

الَبحرُ جارُك أو أخوكَ وكمْ   سامحتُ جاركَ أو أخوكَ كذاَ

فأجاب الوراق (الكامل): 

 ياحافظاً عهد الصديقَ إذا    نكث الصديقُ العهدَ او نبذا

صحبَّتي بنسيم غاديــةٍ    هي للنفوس فواكهُ وغـذا

فغفرتُ للأيام زلتـــها   عندي وقلت لهن: ذاك بذّا