المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

الموسوعة الثقافية 146

 

(السرد والتاريخ الأسطوري في السيرة الشعبية) كتاب جديد للناقد “قيس كاظم الجنابي

كتب محمّد رسن

ضمن سلسلة الموسوعة الثقافية التي تصدر عن دار الشؤون الثقافية العامة. صدرَ مؤخراً كتاب بعنوان (السرد والتاريخ الأسطوري في السيرة الشعبية) لمؤلفه الدكتور قيس كاظم الجنابي، يقع الكتاب في (112) صفحة من القطع الصغير.

أوضح فيه الكاتب ما ورد نصاً في قوله رأيت أن أخص السيرة الشعبية بدراسة خاصة تناول موروثها من خلال ماشاع منها ودون فأصبح قابلاً للبحث والدراسة فإلى عهد قريب جداً كانت السيرة تنشد أمام الملأ يقوم بإنشادها قصاص مختص يسمى (القصفون) وأبرز ما يواجه الكاتب في دراسة هذا الموضوع هو ندرة المصادر ووجود أكثر من نسخة صوتية تختلف الواحدة عن الاخرى مما يسهم في أحجام المحققين عن مراجعتها وأصدارها مطبوعة وكذلك قلة المراجع التي تبحث في موضوع التراث الشعبي وما توفر منها لايمنح الباحث طاقة متجددة في البحث لذا يركز على قدراته الذاتية ثم جاءَ التمهيد ليشير فيه الباحث الى أن السيرة هي (عمل ينبغي أن يؤدي وليس هو رواية تقرأ..أو قل أن السيرة تسمع في القاء درامي له تقاليده ومجالسه الأمر الذي لا تتيحه حياة المدينة الحديثة) وبعدَ تلك الرحلة مع المقدمة والتمهيد جاءَ الفصل الاول تحت عنوان: (سيرة عنترة بن شداد وتوالي الحكايات) وضمن ما جاءَ فيها لقد برزت هذه السيرة تاريخ التكوين العربي في نشأة العرب وقبائلهم وأنسابهم وأيامهم وعقائدهم ودياناتهم قبل الاسلام وبدأت ملامح التاثيرات التوراتية واضحة وهي ما عرف بالروايات الاسرائيلية لذا كثرت الإشارة الى رواة الإسرائيليات من أمثال وهب بن منبه وكعب الاخبار- وغيرهما فتناولت شيئاً من حياة النبي أبراهيم وأستعان بقصص الانبياء وماشاكلها وكأنه يرد على الشعوبية ويكشف عن صراع العرب مع الفرنج في عصر الحروب الصليبية. بينما كانت سيف بن ذي يزن هي ما يبوح به الفصل الثاني ولكي نجوب الفصل الثالث لابد من التطرق الى سيرة حمزة البهلون (بناء الحكاية والبطل الشعبي) أذ بين الكاتب أنه يمكن أن تعد السيرة الشعبية التي تستلهم شخصية (حمزة العرب) من السرديات الكبرى التي تشير الى الثقافة الشعبية والتي تبنتها طروحات ما بعد الحداثة بوصفها أسلوباً في الثقافة يعكس شيئاً من هذا التعبير التاريخي وذلك في فن بلا عمق ولا مركز ولا أساس فن أستبطاني متأمل لذاته ولعوب وأشتياقي وأنتقائي وتعددي يميع الحدود بين الثقافة الرفيعة والثقافة الشعبية

وكان الفصل الرابع يشهد (سيرة الظاهر بيبرس.. البطل المنقذ بين التاريخ والاسطورة وقد ظهرت هذه السيرة كعمل إبداعي إختاره مصنفوه على وفق القوالب والابطال ما لايلائم القضية التي يدافعون عنها ثم يقدمون فيها عملاً له تقاليده الفنية الناضجة والمتبلورة. وقد تضمن الفصل الخامس سيرة (فيروز شاه.. الصراع والشخصية الخارقة التي جاءت أيضاحاته لتبين الى أستخدام الراوي الكثير من الأسماء والامكنة العربية لإقناع القارئ/ السامع العربي ولفت إنتباهه لان السيرة بشكل عام تستند الى ذوق وحاجة المتلقي لأنها قائمة على التلقي الشفاهي.

وأختتم العدد في الفصل السادس الذي يحكي السيرة الهلالية ملامح ونقاشات وقد ذكر ضمن الفصل

تصنيف الباحث هنا باسم عبد الحميد الذي جاء فيه.

سيرة بني هلال الكبرى مكتبة المشهد الحسيني

تغريبة بني هلال ورحيلهم الى الغرب مؤسسة المعارف

تغريبة بني هلال ورحيلهم الى الغرب طبعة مؤسسة المعارف

أما الملحق فقد كان عنوانهُ: تغريبية الخفاجي عامر

غلاف الموسوعة

ضمن سلسلة الموسوعة الثقافية التي تصدرها الدار الشؤون الثقافية العامة صدر كتاب بعنوان (شخصية الطفل في القصة العراقية القصيرة المعاصرة) للكاتب محسن ناصر الكناني يقع الكتاب في 157 صفحة من القطع المتوسط ترسم الكاتب في هذا الكتاب شخصية الطفل في القصة العراقي مختاراً نماذج محددة منه يأتي ذلك بأسلوب هادئ ونظرة فاحصة وبتمهيد يؤكد على الباحث في مجال عمله ولعل من الانصاف القول ان هذا الكتاب لو اخذ مداه الاوسع الى القصة العراقية القصيرة على تعدد اجيالها وازمانها لكان كتابا اوحد في مجاله وهو مجال خصب ويستدعي التصدي له على يدي اكثر من دارس يحلل الكاتب القصة التي بين يدي ويؤشر على تفاصيلها الظاهرة والخفية ثم يلحقها كاملة في اخر الكتاب سيطلع قارئ هذا الكتاب على اراء الكاتب بصدد موضوعة (شخصية الطفل في القصة العراقية المعاصرة) ويقرا من ثم نماذج من هذه القصص في ملحق الكتاب يمثل هذا الكتاب تأشيرة نابهة الى شخصية الطفل في القصة العراقية ما يؤكد الفائدة منه ولربما ستكون المتعة المضافة اليه في نماذجه المختارة من القصاصين المهمين ومنهم عبد الملك نوري ومحمد خضير وصلاح شوان وامجد توفيق وفرج ياسين وماجد اسد وحميد ناصر وعبد الأمير المجر وموسى غافل وحنون مجيد ومهدي الصقر ومحمد شمسي وجنان جاسم ونجمان ياسين.
يقول الكاتب في مقدمة الكتاب اخترت النصوص بواقع قصة واحدة لكل قاص لكي اوفر للقارئ متعة قراءة النص قراءة تذوقية وتعرف على الأساليب المختلفة والاحاطة برؤى القصاصين وزوايا نظرهم ومعالجتهم ومستوى نصوصهم فقد كشفت لي النصوص المختارة ارضا بكرا لم تطأه خطى النقد بعد ولم تستهلك بعد وخرجت على النمط السائد قبل الحرب الثانية الى النمط السردي الفني الذي يفيد من تيار الوعي والتداعي والتعاشق بين الفنون المجاورة كالسينما والمسرح والموسيقى والفنون التشكيلية مع محافظتها على هويتها المحلية وثيماتها فبدت شخصية الطفل بارزة من خلال معاناته الشديدة وحرمانه من حقوقه وحاجاته الأساسية في التعبير عن نفسه وقد ظهرت جلية داخل العائلة والشارع والمدرسة ظهرت شخصياته مقموعة مستلبه في ظل نظام اجتماعي اقتصادي متخلف النقلة الأساسية في رؤية القاص تتمثل في إعطاء الدور الأساس لشخصية الطفل ومغادرة الدور الهامشي او الثانوي متحولاً الى عنصر فاعل في المتن القصصي بموازة الشخصيات الأخرى بل متفوق عليها ولا يمكن الاستغناء عنه شخصية الطفل تبدو ممتزجة بالطبيعة ومتوحدة مع عناصرها يصرعها ويقاسي اهوالها او يتحاور معها ويأنس اليها يعني ان الطبيعة والطفولة تمتزجان في وحدة لا تنفصم.

Picture

يفهم التناص مصطلحاً على أنهُ إحدى الوسائل الحديثة التي تقربنا الى فهم النص لتشابك دلالاته مع دلالات سابقة علية فما النص الجديد الا أستهلاك وتمثل لنصوص تقدمته فتقولها بإطار جديد من دون أن يلغي تماماً القدرة الابتكارية التي تتميز بها بعض النصوص القائمة على الموهبة الفردية الفذة وقدرتها على التفرد والابتداع.
ممالاشك فيه أن لاشيء يأتي من فراغ ولابد من أن يكون خلف أي أبداع أبداع سابق مها كانت قيمة هذا السابق ومدى أفادة اللاحق منه.
من هنا فأن التواصل سواء على مستوى الافراد أم الجماعات تأريخاً وتراثاً وحضارات إنما هو شكل من أشكال التناص الذي لاغنى عنهُ لاستمرار المنجز التراثي والحضاري والثقافي لأي أمة من الأمم ولأي فرد من الافراد.
بعد هذا المفهوم الموجز الذي أوضحناه لابد من الخوض في تفاصيل هذا العدد من الموسوعة الثقافية بعددها (144) الذي كان عنوانه (التناص بين عهد الإمام علي "ع" الى مالك الاشتر والرسالة الخامسة (في نصيحة الملوك) لسعدي الشيرازي للدكتورين صبيح مزعل جابر المالكي وعماد الدين عبد الرزاق العباسي.
تضمن الكتاب تقديم تحدث عن نظرية التناص كونها نظرية حديثة من نظريات الادب الاوربي التي شغلت المهتمين بشؤون الأدب على مستوى بيئاته العالمية المختلفة منذ مطلع النصف الثاني من القرن العشرين وحتى الان وما أثار الاهتمام ألاكثر بهذه النظرية ومصطلحها (التناص) هو حركية الدلالات والمفاهيم والوظائف التي تلج أبواب مختلفة المعارف والاجناس الابداعية البشرية من فكرية وأجتماعية وأدبية وفلسفية وغيرها.
ثم كانت التوطئة عن موضوع التناص بين عهد الامام علي "ع" الى مالك الاشتر والرسالة الخامسة (في نصيحة الملوك) لسعدي الشيرازي بعدها تطرق الكاتب عن موضوع (مفهوم التناص ودلالاته) مفتتحاً مادته بقول للأمام "ع" (لو لاأن الكلام يعاد لنفد) وبعدها جاء الحديث عن مجالات التناص وعمله وتطرق الى الحياة العامة في عصر سعدي الشيرازي مبيناً دور سعدي الشيرازي في ذلك القرن المضطرب متحدثاً عن مصادر تكوين ثقافة سعدي الشيرازي وأفكاره وقد أغنانا الكتاب بموضوع أسلوب الرسالة الخامسة (في نصيحة الملوك) وبعد تلك الرحلة تناول الكتاب موضوع (التناص بين صورة الحاكم في عهد الامام علي الى الاشتر والرسالة الخامسة لسعدي) وامتعنا الكتاب ايضا بالصورة التي ينبغي ان يكون عليها الحاكم في زمن الامام علي ومنها العمل الصالح وان يتعامل الحاكم مع الرعية وفق مقولة الناس صنفان اما أخ لك في الدين واما نظير لك في الخلق هنا يريد الامام علي من مالك الاشتر ان يحكم بالعدل وان لايكون حكمه منطلقا من هواه ومزاجه وان لايبتعد في حكمه عن الرحمة والمحبة والامر الثاني الذي اكد عليه الامام علي هو الابتعاد عن المحاباة في تعيين الولاة حفاظا على نزاهة من اختارهم لهذه المهام وبعث العيون لمراقبة اعمال هؤلاء الحكام القدوة في العمل السابق الصالح للحاكم او الملك نصيحة اخرى قدمها الامام علي والمراد منه الاعتماد على القدوة الحسنة ممن سبقوا الحاكم من الحكام والأمراء والعاملين على ادارة الولايات والأمصار حفاظا على عدالة الحكم ومراعاتها لحقوق الرعية