المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

المورد

Untitled 1

a11 2a11 1a11 3a11 4a11 5

Untitled 1

 

مجلة المورد

مجلة تراثية فكرية محكّمة  تصدرعن  دار الشؤون الثقافية العامة في وزارة الثقافة، اتخذت طابعاً معرفياً يتأسس عن فكر عربي اسلامي متبنية حقولاً علمية شملت الاختصاصات الانسانية لغةً وشعراً وتاريخاً ونقداً وفناً وكذلك العلوم الصرفة المختلفة فضلا عن الاحتفاء بشخصيات أغنت تراثنا العربي والاسلامي وأسهمت بالحفاظ على هويته منذ اصدارها عام 1971 وقد ترأس تحريرها ثلة من العلماء والأكاديميين العراقيين البارزين وهي مستمرة بعطائها حتى الوقت الحالي من دون انقطاع أو توقف عن الصدور على الرغم مما مرّ به العراق من ظروف وهي تعتمد في نشرها للدراسات والأبحاث المقدمة اليها على هيأة استشارية لأساتذة أجلاء من مختلف الاختصاصات العلمية وتعتمد شروطاً للنشر تلتزمها على وفق معايير ارتأتها لتكون ذات سمة من الرصانة تضعها في مصاف المجلات التي تعنى بالتراث وتحرص على علمية دراسته.  ويتواصل معها  باحثون من داخل العراق وخارجه كي تنشر نتاجهم وهي متوخية الدقة العلمية والاكاديمية في الطرح  سعياً لخلق ألفة ثقافية بين التراث  والمعاصرة عاقدة الرهان لفتح نوافذ جديدة لما تجود به ابوابها من بحوث وما يمليه على قرائها دورها الريادي في دراسة التراث دراسة مستفيضة  وفق رؤى متفردة  وجديدة .

 

 

Untitled 1 

توفر مجلة المورد أمكانية تحميل وقراءة أعداد المجلةمجانا وبنسخة ألكترونية

ادناه روابط تحميل اعداد مجلة المود PDF

 

العدد الاول لسنة  2015                العدد الثاني لسنة 2015       العد الثالث لسنة 2015

العدد الاول لسنة 2016                 العدد الثاني لسنة 2016                 العدد الثالث لسنة 2016

العدد الرابع لسنة 2016                    العدد الثانس لسنة 2017      العدد الثالث والرابع 2017

العدد الاول 2018

 

غلاف العدد الاول2

صدرَ العدد الجديد من مجلة (المورد) وهي مجلة فصلية محكمة تصدرها دار الشؤون الثقافية العامة يمتد عدد صفحاتها على مساحة واسعة تتجاوز (150) صحة من القطع الكبير،تنوعت فيها عدد من الفصول والمواضيع تاريخية وأدبيه منها: (أعياد العراقيين القدامى) حيثُ شغلت الاعياد والاحتفالات حيزاً مهماً في الحياة اليومية لسكان وادي الرافدين، وكانت تقام في أيام محددة، ويشارك فيها عامة الناس. واعتاد العراقيون القدامى أن يحضروا بعض الاحتفالات بعد أن يتم بناء معبد، أو بعد عودة الجيش المنتصر من القتال أو عند أختيار ولي عهد، أو تتوج الملك وما الى ذلك مناسبات مهمة تستوجب الاحتفال.
تناولت المجلة دراسة تاريخية عنوانها:( أرمن بغداد بأقلام رحلة) للدكتور علي عفيفي علي غازي ، كانت في بغداد وضواحيها جالية أرمنية صغيرة، ويذكر أن بغداد في الفترة كانت من أبرز مراكز نسخ المخطوطات الارمنية في الشرق الادنى.
ضمت امجله موضوع آخر عنوانه: (المدح النبوي في أدب العصور المتاخرة) للدكتورة رباب صالح حسن، حيثُ عرفَ فيه المدح على وفق المعايير التي يقوم عليها المدح الجاهلي أو مدح الشخصيات الأخرى.
وأستهلت المجلة موضوع آخر عنوانهُ: (ألفاظ ومصطلحات ولهجات محلية في كتاب) للدكتور علي زوين.بحث فيه بعض الالفاظ فارسية أصيلة قديمة، وبعضها الآخر من باب اللهجات المحلية سواء أكانت من أرومة فارسية أم من أصول عربية،
كما جاءت بموضوع عنوانهُ: (الفروق بين الكتابة واللغة) للدكتور محمد صنكور، عرفَ فيها الكتابة في بلاد مابين النهرين وهي الكتابة المسمارية العراقية التي مرت بثلاث مراحل،كانت المرحلة الاولى هي التي عرفت عند الباحثين في التاريخ القديم بالمرحلة الصورية، وبعد ذلك أنتقلت الكتابة الى المرحلة الثانية الررمزية في التعبير عن المعاني والافكار المجردة بالصورة.

ko11

صدرَ العدد الجديد من مجلة (المورد) وهي مجلة فصلية محكمة تصدر عن دار الشؤون الثقافية العامة تتجاوز عدد صفحاتها أكثر من (190) صفحة من القطع الكبير.تناولت فيها عدد من المواضيع والعنوانات المختلفة منها (بنو هاشم يوحدون العرب) يتحدث فيها الكاتب عن سيرة حياة والنسب الطويل لـ (بنو هاشم) ودورهم في التاريخ العربي قبل الاسلام أولاً، وفي التاريخ العربي الاسلامي بعدهُ، فقد كانو بنو هاشم منذ ظهور قصي بن كلاب، وكتب السيرة والادب والتاريخ ومثلها من بقايا التراث حافلة بالاخبار والروايات تعطينا مصدراً مهماً في التراث العربي الاسلامي.

وعنوان آخر (أبن عربي الصوفي الفيلسوف) تحدث فيه الباحث عن محورين أولاً معنى الاغتراب عند أهل التصوف، على وجه العموم، وجاء تمهيداً للبحث في المحور الثاني، في (فلسفة الغربة) عند الشيخ محيي الدين بن عربي، أذ ينطلق في فلسفته، فيشرق ويغرب، ويصعد ويغور وينتقل من طور في الغربة الى طور آخر،
كما أستهلت المجلة عنوان آخر (الشعر والسلطة في التراث العربي..بين الفردية والمجتمعية) يتحدث فيها عن الفن أن يلبس ثوب الحرية حتى يصبح شعوره بها شعوراً عميقاً يفك به قيود فينبري بما يملكه من وسائل تعبيرية تتمثل في الادب قاصداً بناء قيم . لذا فالشعر وسيلة من وسائل التحرر من عبودية العالم الخارجي الذي يحيط به ونقض لجبروته .

 (الكتابة والخوف) عنوان آخر للدكتور قيس كاظم الجنابي تحدث فيه عن الكتابة كونه نظام تصنيفي ثانوي، يعتمد على نظام أولي سابق هو اللغة المنطوقة أي سابق للتعبير الشفاهي الذي نشأ وتكون وتنامي تحت ظل التداول الشفاهي.
وموضوع آخر بعنوان (بينة النص القرأني في النقد القديم) الذي تناقلت كتب التاريخ العربي الاختلاف الذي أصاب العرب وعلماءهم بشأن القرأن الكريم وأسباب أعجازه، وتناول النقد العربي القديم هذه البنية لكنه لم يتفق بشأنها