البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

fr1 1fr1 2

اسراء يونس

في عدد خاص بالذكرى المئوية لثورة العشرين' اختصت مجلة ( التراث الشعبي)' وهي مجلة تراثية تحمل طابع شعبي فولكلوري والصادرة عن دار الشؤون الثقافية العامة' بتكريس مواد العدد للذكرى المئوية لثورة العشرين الخالدة' لتضيء صفحاتها بالعديد من المقالات التي حملت أسباب الثورة ووسائلها واهدافها ومقاومة الاحتلال البريطاني.
وبهذه المناسبة يطيب للاستاذ قاسم خضير عباس/ رئيس تحرير المجلة وبتوجيه من الدكتورة رهبة اسودي حسين/ مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة/ وكالة' أن يضع بين يدي القارىء الكريم السيرة العطرة لتاريخ المجلة وليقرأ بداية الحكاية في ايلول 1963 عندما شرع اربعة رجال وبجهد خاص باصدار مجلة جديدة في العراق اسمها (التراث الشعبي) مجلة ثقافية شهرية تعنى بشؤون الفولكلور' اسسها كل من؛ شاكر صابر الضابط /صاحب الامتياز وابراهيم الداقوقي/ رئيس التحرير' ولطفي الخوري – سكرتير تحرير المجلة وعبد الحميد العلوجي – مدير التحرير.

وقد صدرت بعشرة اعداد
وفي سنة 1964 اعيد اصدارها مع تغيير في اسرة تحريرها فقد تنحى شاكر صابر الضابط وحل محله ابراهيم الداقوقي/ صاحب امتياز ومدير تحرير، وتنحى عبد الحميد العلوجي وحل محله محمود العبطة المحامي/ رئيس تحرير مسؤول وظل لطفي الخوري محتفظا بمنصب سكرتير تحرير
وصدر من المجلة عام 1964 سبعة اعداد اثنان منها مزدوجان وانقطعت المجلة عن الصدور.
وفي عام 1968 اعيد اصدارها للمرة الثالثة وصدر منها ثلاثة اعداد فقط، كان صاحب الامتياز في الاعداد الثلاثة لطفي الخوري وكان رئيس التحرير في العددين الاول والثاني حسين الحاج حسن المحامي والعدد الثالث كان للدكتور اكرم فاضل
وعن طابع المجلة وسيرتها التاريخية وأهميتها' يضيف السيد قاسم خضير:
لقد حددت المجلة سمتها وافقها وقضاياها عبر افتتاحية العدد الاول التي جاء فيها :
(ان محاولة فهم تراثنا الشعبي تقضي ان نعود الى مرحلة ما قبل التاريخ العلمي لان جذوره ابعد غورا واكثر ارتباطا بتاريخنا القديم وقد تفضي بنا الى اكتشاف الكثير من اوجه التلاقي بين تراث الاقوام التي سكنت العراق القديم وبين تراث الشعب العربي في العراق من جهة كما ان دراسةالتراث الشعبي العراقي سوف تعزز الملامح المشتركة بينه وبين الشعوب الناهضة التي تحررت في هذا العصر في سعيها للنهوض بتراثها القومي من جهة اخرى وهذا ما نرجو ان تقوم به (مجلة التراث الشعبي) ومن خلال ما تقدم نلاحظ الافق الواسع للفولكلور قضاياه وابعاده زيادة عن وضع الفولكلور في خدمة تحرر الشعوب فضلا عن التنوع والغائية التي اتسمت وستتسم بها المجلة في مراحلها اللاحقة ولكي نقترب من الصورة الواضحة التي نرسمها للمجلة في اصدارها نقول ان المجلة في سنتها الاولى اهتمت باغلب مواضيع علم الفولكلور وذلك من خلال صفحاتها التي بلغت نحو (132) صفحة وكانت المجلة تضم ايضا خلاصات للمواد المنشورة فيها مترجمة الى اللغات التركية والفارسية والانجليزية والفرنسية والالمانية والايطاليةومن خلال ما تقدم نلاحظ حجم الاختصاص والجهد الذي اضطلعت به المجلة.
اما ابواب المجلة فهي متنوعة مابين
- النتاج الفولكلوري
- اخبار الفولكلور
- في المكتبة الفولكلورية
كما اعدت المجلة فهرسا لكتَاب ومواد سنتها الاولى والمجلة في سنتها الاولى تستحق الثناء والتقدير لكونها اندفاعة مرموقة في الجهد الفولكلوري.
أما أهداف المجلة في اصداراتها الثلاث فقد حققت ما ياتي:
١-في مجال النشر توفرت المجلة على الاهتمامات الاساسية في علم الفولكلور وتابعت اخبار الفولكلور في العراق والوطن العربي والعالم
٢-اجتذبت المجلة الى جانب الهواة كتابا معروفين منهم:
الشيخ محمد رضا الشبيبي، د.مصطفى جواد ، د.ابتسام مرهون الصفار، د.ابراهيم السامرائي، د .اكرم فاضل ، الشيخ جلال الحنفي، الاستاذ جميل الجبوري، الاستاذ جميل حمودي ، جميل كاظم مناف ، د.حسين امين، د .حسين علي محفوظ ، د .صفاء خلوصي ، طلال سالم الحديثي ،عامر رشيد السامرائي ،د .محسن جمال الدين ،نوري الراوي ،المحامي محمود العبطة واخرين
٣- اصدرت المجلة اعدادا خاصة.
تعد مجلة (التراث الشعبي) جهدا رائدا في ميدان علم الفولكلور،
وسجلت في هذه المرحلة مرحلة (الجهد الخاص) الدور الريادي للاستاذ لطفي الخوري الذي اضطلع به منذ العدد الاول وما تلاه.

/وعن مرحلة الجهد الحكومي، شرح أسبابه:
- لقد كان للظروف الصعبة (المالية والطباعية) اثر في عرقلة صدور المجلة وكادت تهدد بانقطاعها نهائيا وذلك في انطلاقتها الاولى لولا قيام وزارة الاعلام العراقية (الثقافة والاعلام)انذاك التكفل باصدارها تقديرا لجهدها في خدمة الفولكلور العراقي والعربي وهكذا صدر العدد الاول من المجلة عن وزارة الاعلام في ايلول 1969 وظل الاستاذ لطفي الخوري رئيسا لتحرير المجلة.
وهكذا دخلت التراث الشعبي في انطلاقة جديدة لتواصل مسيرة مرموقة في خدمة الفولكلور وقضاياه ولتضع لمساتها المتميزة في معالجة علم الفولكلور.
ضمت المجلة بين صفحاتها التنوع في تناول اسس الفولكلور والاسطورة وعناصر فولكلورية في التراث العربي والحياة الشعبية والاغنية الشعبية والالغاز الشعبية وبعض عادات البدو والنجوم وملحمة جلجامش والحكاية الشعبية وتاريخ الغجر كما نجد بداية الابواب الثابة النتاج الفولكلوري واخبار الفولكلور وضمت المجلة كذلك قسما بالفرنسية واخر بالانجليزية يتضمنان خلاصات المقالات المنشورة
وحظيت المجلة باهتمام متزايد من لدن الجامعات والمكتبات الوطنية والمعاهد والدوائر الثقافية ومراكز الابحاث واشترك في المجلة بصورة مطردة العديد من المؤسسات اضافة الى عدد واسع من العرب والاجانب بصورة شخصية
/ وعن نهج المجلة اضاف
- ان مجلة التراث الشعبي استطاعت عبر مسيرتها ان تطور وتطبق مفهوما متميزا في تناول الفولكلور ليحمل بصمات خاصة هي بصمات هذه المجلة وتجلت تطبيقات هذا المفهوم في توسيع دائرة الفولكلور بحيث يضم الى جانب العناصر الشفاهية العناصر المادية والميدانيات ذات النتائج التي يمكن الاستفادة منها في ميدان الانثروبولوجيا وكذلك الدراسات التاريخية والاجتماعية التي تلقي اضواء على الحياة الشعبية في عصور مختلفة ومن ثم وضع العناصر كلها في اطار العلائق الاجتماعية والاقتصادية ان هذا المفهوم في التطبيق قد اعطى المجلة سعة في الافق وحرية في الحركة .لقد ابتعدت المجلة عن التناول الشكلي للفولكلور محققة بهذا سبيلا متميزا في معالجة الفولكلور
ومنذ عام 1969 اصدرت المجلة الاعداد الخاصة الاتية :
1-عدد خاص بالحرف والصناعات الشعبية .ع 9 ،س 2 ،970/1971
2-عددخاص بالحكاية الشعبية. ع 10 ، س2 ،971 /1972
3-عدد خاص بدورة الحياة .ع4 س4 972 /1973
4-عدد خاص بالموسيقى والغناء .ع 5 ،س5 ،1974
5-عدد خاص بالابنية والعمارة الشعبية . ع6 ،س6،،1975
6-عددخاص بالازياء والحلي الشعبية .ع12 ،1975
7-عدد خاص بالندوة العربية الاولى للفولكلور .ع2 و.ع4 1977
8-عدد خاص بالتراث الشعبي الفلسطيني.ع5 ،س8 ،1977
9-عدد خاص بفولكلور المغرب العربي .ع10 ،س8 ،1977
10-عدد خاص بفولكلور الخليج والجزيرة العربية .ع7 ، س9 ،1978
11-عدد خاص بالرقص الشعبي .ع12 ، س10 ،1979
12-عدد خاص بالطب الشعبي .ع9و10 ،س12 ،1981
13-عدد خاص ببحوث اسبوع الفولكلور العراقي . ع3 ،س16 ،1985
14-عدد خاص ببغداد .ع2 ،س18 ،1978
15-عدد خاص بشارع الرشيد . ع2 ،س19 ، 1988
16-عدد خاص بالطب الشعبي . ع4 ،س19 ،1988
17-عدد خاص بالف ليلة وليلة. ع1 ،س20 ،1989
18-عدد خاص بالبصرة في التراث الشعبي.ع3 ،س20 ،1989
19-عدد خاص بالحصار والمقاومة والتدبير.ع1و2 ،س26 ،1995
20-عدد خاص بالحكاية الشعبية .ع2 ، س27 ،1996
21-عدد خاص بالحيوان في التراث الشعبي.ع2 ،س29 ،1998
22-عدد خاص باللغة الشعبية . العدد الاول 1999
23-عدد خاص بالامثال الشعبية .العددان .الثالث والرابع ،1999
24-عدد خاص بالمعتقدات الشعبية .العدد الثاني . 2001
25-عدد خاص بالبلدانيات . العددان الرابع 2001 والعدد الاول 2002
26-عدد خاص بالمراة .العدد الثاني 2004
27عدد خاص بكتابات الرواد .العددان الثالث والرابع 2004
28-عدد خاص بالثقافة الشفوية.العدد الثاني 2005
29-عدد خاص بالاطعمة والاشربة العدد الاول 2006
30-عدد خاص بالعمارة الشعبية .العدد الثالث .2006
31-عدد خاص بكتاب مجلة لغة العرب .العددان 3و4 2007
32-عدد خاص ببغداد .العدد الاول .2013
33-عدد خاص بالتراث اللامادي.العدد الاول2016
34-عدد خاص بالاهوار في التراث الشعبي .العدد الرابع 2016
35- عدد خاص بالذكرى المئوية لثورة العشرين العدد الأولى عام ٢٠٢٠
وصدر عن المجلة كتاب ابحاث في التراث الشعبي وعلى صفحات المجلة نشر السيد لطفي الخوري معجم الميثولوجيا وصدر بكتاب في جزءين
واصدر السيد قاسم خضير عباس وضمن كتاب مجلة التراث الشعبي كتاب مراجع في الفولكلور وكتاب حكايات شعبية من بلاد الف ليلة وليلة إضافة العديد من الندوات والملفات الدراسية الخاصة بالفولكلو.
هذا ولاقبال قرائها ومحبيها المتزايد الدور المهم في نهوضها وشد عزائم اسرة تحريرها.
وتوالى على رئاسة تحريرها الاستاذة:
-لطفي حبيب الخوري
-عبد الصاحب العقابي
-باسم عبد الحميد حمودي
-كاظم سعد الدين
- قاسم خضير عباس.
وفي نهاية المطاف قدم السيد قاسم خضير تحية اعتزاز واكبار لمسيرة التراث الشعبي عبر سنواتها هذه والرحمة كل الرحمة لروادها الاوائل و
تحية اعتزاز واكبار لكل من ساهم مع العاملين في تحرير المجلة هذه وعمل على تغذيتها بانتاجاتهم وافكارهم راجين من الجميع دوام التواصل مع مجلتهم مجلة التراث الشعبي .
والشكر موصول لمدير عام دار الشؤون الثقافية وكالة الدكتوة رهبة اسودي حسين لدعمها المتواصل للمجلة والعاملين فيها.