البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

ak6

صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة / وزارة الثقافة والسياحة والاثار برئاسة مديرها العام الدكتور عارف حمود الساعدي مجلة الأقلام بحلتها الجديدة وهي مجلة ثقافية تعنى بالدراسات الفكرية والأدب الحديث ونقده.

تضمن العدد ابوابا متنوعة وشاملة تلبي احتياجات واذواق الكثير من المثقفين حملت التجديد للشباب..

نقرأ في افتتاحية العدد (مناهج الدراسة وصناعة الانسان) بقلم رئيس تحرير المجلة الدكتور عارف الساعدي، جاء فيها:

وصلني عشرات الرسائل من كبار الأدباء والكتاب العرب والعراقيين، وهم فرحون بصدور مطبوع ثقافي عريق حمل روحا معاصرة، وهنا علقت بروحي رسالة ارسلها الشاعر الكبير "كاظم الحجاج" حيث قال "عودة الأقلام بهذه الحلة الجميلة تجديد لشبابنا" فكانت هذه الجملة غاية في الأهمية والمحافظة عليها هو جزء رئيسي من رهانات المجلة التي تزداد أمام هذا الحب.

وعند تصفح المجلة ومتابعة أبوابها يجد القارىء باب دراسات وبحوث ضم عناوين متعددة في أدب المقالة عند احمد امين كتبها سعيد عدنان، والأرض اليباب( دراسة مقارنة لست ترجمات عربية) كتبها فاضل السلطاني، وفي البناء والتأويل كتب سعيد الغانمي مقالا بعنوان في حكاية حسن الصائغ البصري في الف ليلة وليلة، وضمن باب حوار كان هناك حوار مع د. عبدالله ابراهيم بعنوان ( التفكير بالعلم والظواهر المهمة فيه هو الذي يعطي معنى لحياة الكاتب) حاوره د. مناف الموسوي. وكانت لمساهمة الشعراء العرب أثرا بالغا في انارة المجلة ضمن باب الشعر لتتنوع اطلالاتهم بقصائد تحمل طابع العروبة في أبياتها.

وتنوعت الابواب في المجلة لتشمل القصة ومذكرات ومكاشفات إضافة إلى نصوص مترجمة ومقالات وبحوث مترجمة وسينما .

تميز العدد الجديد من مجلة الأقلام بصدور هدية "كتاب الاقلام" وبعنوان( نجم عبدالله كاظم.. أكثر من حياة) جاء هذا الكتاب تحية إجلال وتقدير لاستاذ وناقد عراقي كبير ترك أرثا كبيرا زاد عن ثلاثين كتابا رفدت النقدية العراقية بالكثير والمفيد والمفارق فكانت كتبه ومقالاته ومحاظراته مساهمة ثرية في إغناء النقد في العراق واثراء اسئلة وتجديدها، ولقد سعت الأقلام أن يظهر الكتاب بأحسن صورة تكريما له، وتوديعا يليق باسم ومكانة الراحل الدكتور نجم عبدالله كاظم.