المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

q 2q 3q 4q 5q 7q 8

افتتح فخامة الدكتور برهم صالح رئيس جمهورية العراق معرض بغداد الدولي للكتاب المنعقد للفترة 7 شباط ولغاية 18 شباط على ارض معرض بغداد الدولي والذي نظمه اتحاد الناشرين العراقيين وبمشاركة كبيرة لدور النشر العراقية والعربية وألاجنبية، وبحضور عدد كبير من السادة الوزراء والمسؤولين وأعضاء السلك الدبلوماسي ورؤساء وفود الدول المشاركة في المعرض وعدد من المدراء العامين . وفي كلمة الافتتاح تحدث فخامة الرئيس قائلا : (عودتنا بغداد أن يكون معها موعد ثقافي سنوي يلتقي فيه طلاب المعرفة والثقافة والادب بصناع الكتاب من مختلف دول العالم لتنبثق من خلاله ورشة ثقافية يتفيأ ظلالها الوارفة من أبناء شعبنا وضيوفنا وأخواننا الناشرون)، وعلى هامش المعرض واثناء تجواله في اروقة المعرض زارَ الدكتور رئيس الجمهورية العراقية يرافقه الدكتور"عبد الامير الحمداني" وزير الثقافة والسياحة والاثار والدكتور "علي العلاق" محافظ البنك المركزي العراقي جناح دار الشؤون الثقافية العامة المشارك في المعرض وكان بأستقبالهم الاستاذ "حميد فرج حمادي" مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة وأطلعَ فخامته على أخر الأصدارات الثقافية قائلا:هذا المعرض يعتبر مربداً لالتقاء الادباء وصناع الكتاب ونافذة مهمة يطل من خلالها المثقفون على العلوم والثقافات الاخرى من خلال القراءة التي تعتبر عالم لصناعة المستقبل والتي يمكن من خلالها بناء جيل مثقف. مضيفاً أن المعرض يمثل فرصة حقيقية لدور النشر المشاركة بعرض مطبوعاتها في العراق الذي يهتم بجميع الكتب والمنشورات الثقافية والعلمية وبكافة الاختصاصات لمواكبة التطور الحاصل في العالم ومن أجل إيصال رسالة محبة وسلام لكل دول العالم وهو دليل على أن العافية العراقية قد عادت الى طبيعتها من خلال الانفتاح على كافة العلوم والثقافات والاستفادة من تجارب ثقافية لكل البلدان.ِ