المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

الاخبار

 
 

تشييع الشاعر الكبير محمد علي الخفاجي

 

شيع محبو واصدقاء الشاعرمحمد علي الخفاجي جثمانه الذي اتعبه المرض الشاعر الكبير محمد علي الخفاجي امس الذي توفي يوم الاثنين في بغداد بعد صراع مع المرض. حيث انطلقت مسيرة التشييع من مقر الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق حتى ساحة الاندلس وبعده نقل جثمانه الى مسقط راسه في مدينة كربلاء ليشيع من هناك الى مثواه الاخير... والشاعر والكاتب المسرحي محمد علي الخفاجي المولود في مدينة كربلاء بداية الأربعينات من القرن المنصرم اصدر عدة مسرحيات منها ( ثانية يجيء الحسين) عام1967 و(أدرك شهريار الصباح ) 1972 و(حينما يتعب الراقصون ترقص القاعة ) 1973 و(الديك النشيط )2002و(الجائزة) 2008 وقد اصدر أول أوبرا عراقية حملت عنوان (سنمار) عام2008 حاصل على العديد من الجوائز العراقية والعربية وشارك في عدة مهرجان عالمية وعربية وعراقية وله نصوص شعرية تدرس في يعض الجامعات العربية .

 

 

بمزيد من الحزن والاسى تنعى دار الشؤون الثقافية العامة فقيدها الغالي الشاعر والمسرحي الكبير الاستاذ (محمدعلي الخفاجي)

 

 

irq 1088697722

 

 

وترفع اسمى ايات التعازي للأدباء والمثقفين بهذا الرحيل المؤلم,تغمد الله فقيدنا بواسع رحمته ألهم ذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.

 

دار الشؤون الثقافية تحتفي بالمفكر الكبير عبد الحسين شعبان

عبد السلام الجلبي

 

سعد صالح الضوء والظل

أقامت دار الشؤون الثقافية العامة ضمن اصبوحة ثقافية للاحتفاء بالكاتب والمفكر الكبير الدكتور عبد الحسين شعبان تضمنتها نخبة متميزة من المبدعين والباحثين والمثقفين بمناسبة صدور كتابيه (الجواهري) و(سعد صالح) عن  دار الشؤون الثقافية ، على قاعة  مصطفى الدين في مقر الدار. وحضر الحفل عدد من المسؤولين والاعلاميين بدأ الحفل بعزف السلام الجمهوري ثم قراءة اية من الذكر الحكيم والوقوف لقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق ثم القى الشاعر نوفل ابو رغيف كلمة ترحيبية تميزت بالاطلالة الواسعة على دور الكاتب والمفكر الكبير الدكتور عبد الحسين شعبان وقد كانت كلمة مليئة بالتعبير الشعري وكلمات الاحتفاء .. ثم قراءة الاستاذ حسن الفياض عميد كلية النهرين تحدث فيها عن الابداع الذي تميز بها الدكتور شعبان بعد ذلك جاء دور الاستاذ اثير محمد شهاب والاستاذ الدكتور فائز الشرع ودكتور على مرهج والاستاذ عقيل مهدي بعدها إلقى الشاعر جليل شعبان قصيدة جميلة للدكتور عبد الحسين شعبان تفاعل الجمهور الذي غصت به قاعة مصطفى جمال الدين في مبنى دار الشؤون الثقافية ومن بين الحضور كان الاستاذ نقيب الفنانين صباح المندلاوي . ومن ثم جاء دور التكريم حيث قدمت الدار درع الابداع وشهادة تقديرية لكاتب والمفكر الدكتور عبد الحسين شعبان .

 
 

((إنا لله وإنا اليه راجعون))

 

       أنطفأت قبل أيام شمعة  أخرى من شموع الوسط الابداعي والفني في العراق راحلاً الى مستقره الابدي، بعد صراعٍ مرير مع المرض فغادرنا  بمزيد من الحزن والاسى المبدع والفنان والكاتب المسرحي (قاسم مطرود) صبيحة  يوم الجمعة 7/9/2012 في إحدى مستشفيات لندن بعد فرحته التي لم تدم طويلا بصدور آخر أعماله الإبداعية وهو كتابه المسرحي الذي حمل عنوان (صدى الصمت) عن دار الشؤون الثقافية العامة ضمن سلسلة (الابداع المسرحي) حيث جلب مخطوطته الاستاذ نوفل أبورغيف عند لقائه بالراحل المبدع في معرض لندن الدولي للكتاب عام 2011 وبعد الاحتفاء به مع المثقفين العراقيين في المملكة المتحدة  في جناح دار الشؤون الثقافية على أرض معرض لندن الدولي للكتاب.

هكذا غادرتَ الدنيا يا أبا أنمار ولكنك لم تغادر قلوب محبيك وفنك، وستبقى كلماتك شاخصةً في كل زواية من زوايا المسرح وفي قلوبنا.

وبهذه المناسبة الأليمة تنعى ادارة الدار وكوادرها ومنتسبيها هذا الرحيل المفجع.

تغمد الله  الفقيد بواسع رحمته وألهم ذويه الصبر والسلوان.

image002image004

 

 

كلمة الإفتتاح بمناسبة إعلان جوائز المسابقة الإبداعية  لدار الشؤون الثقافية العامة بدورتها الرابعة

 

 

               نوفل هلال ابو رغيف

 

هكذا دائماً كما في كل مرةٍ حين يتسع الترقب ويكبرُ القلق بأثر المواقف السياسية والتباسها.. شدّها وجذبها،.. تقف الثقافة موقفاً مختلفاً يجمع خيوط النهارات ويلملم أطراف الأمل ويزرعُ نخلاً جديداً بين تفاصيل بغداد..

وحين نتحدث عن الثقافة وعن حضورها فإنما نتحدث عن حياة أخرى ومعنى آخر للحياة.. نتعلم معه أن الجمال وحده هو الكفيل بأن يؤكد أحلامنا ويغسل أسئلة التعب وملامح الانتظار..

من هنا يجيء احتفالنا هذا اليوم بمحطةٍ عراقية جديدة أنتجتها شهور من المواكبة والمتابعة ومعاندة الظروف الإدارية وقسوتها..

فلم يعد خافياً على أحد حجم الصعوبات المزمنة والعقبات اللوجستية المتنامية بوجه المشروع الطامح الذي تقود زمامه دار الشؤون الثقافية العامة، فلا تزال عقدة (التمويل الذاتي) تشكل حاجزاً متواصلاً وحائلاً أساسياً دون المضي في مشوار الإنجازات الذي حفر بصمته في الحياة الثقافية منذ خمس سنوات، لا نزال نقطف ثمارها ونجني من طلعها قطاف ثلاثين  سلسلةً متخصصةً في المعارف والآداب والفنون، هي التي فتحت أبواب الوصل مشرعةً بين المثقفين والمفكرين والمبدعين.. رموزاً وواعدين،مؤثرين وفاعلين، على امتداد خريطة اللغة الإنسانية داخل بساتين الوطن وخارجها، فمهرنا بروح الشراكة النقية المخلصة، حضور الثقافة العراقية عبر هذه الدار في المحافل الدولية وفي الملتقيات الكبرى والمواسم الثقافية المرموقة، نحتنا خطابنا المتوازن بامتياز ورسمنا ملامح مشوارنا بروح تختلف عن مجاوراتها منذ اللحظة الأولى، ولا نزال في هذا الحدث وفي غيره  نحتفل بالكبار وبالرموز وبالإنجازات، تحت خيمةٍ تتسعُ لأن تضمّ الجميع، ولم نقبل يوماً أن نكون ممراً لما هو عرضي عابرٌ في عمر الإبداع أو  نمنح جواز المرور لمن هم خارج منظومة الاستحقاق في مشوار العطاء.. والقائمة أطول من أن نُلمَّ بها في هذا المقام..

لا نريد أن نحّلق بعيداً عن أجواء الاحتفال بإعلان جوائز الفائزين أو نأخذ من زمن الفرح الذي نتشارك فيه بإعلان كوكبة جديدة من الفائزين باهتمامكم أولاً وبأصواتهم وبحضور  هذا العدد المتفوق من أجل الاحتفاء بأسماء جديدة تشهر حضورها في سماء المبدعين وتؤكد جدارتها في سباق حميم لا يصغي إلا لصوت الإبداع وهواجس المعرفة والبحث عن عشبة الخلود عبر الجمال..

فمبارك للفائزين في مسابقة العراق الدورية.. الأرصن بعمرها وتجربتها، والأغنى بجذورها وحضورها..

 ألف تحية ونحن نحتفل بحصاد الدورة الرابعة لننطلق إلى بذار موسم جديد نضيف له كما اعتدنا حقلاً جديداً على وفق معايير مهنية وموضوعية ما فتئنا نعلن عنها ونؤكدها على الدوام..

يبقى الشكر أولاً وأخراً للمحترمين الكرام رؤساء وأعضاء اللجان التحكيمية الذين تحملوا مسؤولية القرار في فروعها المختلفة بموازاة جهدٍ رديف ظلَّ يبذله رئيس وأعضاء اللجنة التنسيقية في الدار منذ اللحظة الأولى.

نحتفل بكم اليوم وكل يوم..

لأننا نؤمن بالجمال ونحتفي بالتميز ونفتخر بالإبداع.

نعضدُ مسيرة العطاء من أجل عراق معافى يضع بصمته على لوحة الإنسانية ليمتد صوتاً وزهواً وأملاً.

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


نوفل هلال أبو رغيف
مدير عام دار الشؤون الثقافية العامة

 

                           ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

IMG

 IMG 0001

IMG 0002