المجلات والدوريات

mo10.jpgmo11.jpgmo3.jpgmo4.jpgmo6.jpgmo7.jpgta.jpg

سلاسل

U2.jpgU3.jpgU4.jpgc1.jpgc2.jpgc3.jpgc5.jpgc6.jpgt1.jpgta.jpgu1.jpgu5.jpg

البحث في الموقع

مكتبة الفيديو

160.107

معارض الدار الدائمة

  • المعرض الدائم في بابل / كلية الفنون الجميلة في بابل
  • المعرض الدائم في واسط / جامعة واسط
  • المعرض الدائم في كربلاء / البيت الثقافي في كربلاء
  • المعرض الدائم في البصرة / البيت الثقافي في البصرة
  • المعرض الدائم في تكريت / جامعة تكريت
  • المعرض الدائم في الفلوجة / البيت الثقافي في الفلوجة
  • المعرض الدار الدائم في الديوانية
  • المعرض الدار الدائم في ذي قار
 

chart1

الاخبار

 

B

mark 2

mark 1mark 3

اسراء يونس

تحت شعار (أزمة سفير العقل العراقي ـ الكتاب) نظم المجمع العلمي العراقي ضمن موسمه الثقافي وبالتعاون مع دار الشؤون الثقافية العامة واتحاد الناشرين العراقيين جلسة ثقافية بحضور الدكتورة رهبة اسودي حسين/ مديرعام  دار الشؤون الثقافية العامة وكالة والأستاذ عبدالوهاب مزهر الراضي/ رئيس اتحاد الناشرين العراقيين ونخبة من الأساتذة الاكاديميين والمختصين في صناعة الكتاب.

استهلت الندوة بكلمة الأستاذ الدكتور جواد مطر الموسوي/ رئيس الجلسة ليقرأ فيها عن أسباب النجاح الذي  يكمن في المشاركة الجادة للمجمع العلمي مع وزارة الثقافة المتمثلة بدار الشؤون الثقافية العامة والمؤسسات العلمية إضافة الى اللجان العلمية والأكاديمية التي تدعم النجاح الفعلي في عملية صناعة وتطوير الكتاب العراقي.

تضمنت الجلسة عدة محاور نوقش فيها عملية صناعة الكتاب الورقي وعلاقته بالتطور الالكتروني والتي انعكست سلبا على عملية القراءة وكانت من احد أسباب العزوف عن القراءة. إلا انه لايزال الكتاب الورقي يحتفظ بمكانته من حيث توفره وقدرته في تنمية العقل البشري للقاريء،  والخروج بتوصيات ونتائج مهمة في عمل وصناعة وتطوير الكتاب سواء في وزارة الثقافة او المجمع العلمي العراقي، وتقديم إشارات متنوعة  من قبل الدكتورة نبيلة عبد المنعم داود، وأحاديث وآيات قرآنية استشهدت بها لتقدم عرضا موجزا عن طرق وأساليب طبع الكتاب وتسويقه وتوزيعه واهميتها في نجاح انتشار الكتاب العراقي .

و تحدثت الدكتورة رهبة اسودي بنبذة مختصرة عن صناعة الكتاب والمراحل والسياقات والمعوقات التي واجهت دار الشؤون الثقافية باعتبارها المؤسسة الثقافية الحكومية الوحيدة في العراق المعنية بعميلة نشر وطبع وتسويق الكتاب العراقي، إلا ان هذه المؤسسة تعاني من سيادة نظام التمويل الذاتي مما أدى الى تقليص نفقات النشر الى اقل حد ممكن، ودعت الى النهوض بالكتاب من خلال تظافر جهود المؤسسات الأخرى المتمثلة بالجامعات والكليات ورفد الدار بالاطاريح والبحوث العلمية للمساهمة في طبعها وتحويل نظام التمويل الذاتي الى نظام تمويل مركزي.    

لاسيما وان صناعة الكتاب تحتاج الى من يرعاها ويقدم لها الدعم المادي لخلق بيئات تمكن من دعم الفعاليات الثقافية المتمثلة بمعارض للكتاب، ومناشدة اللجان الثقافية في البرلمان العراقي الى دعم هذه الدار وشمولها في حزمة الإصلاحات التي تعود بالخير في النهاية على البلد.

وفي الختام .. هل شيع الكتاب الى مثواه الأخير؟ لتخرج الإجابة بجملة توصيات منها: اذا استطاع الباحث العراقي ان يقدم مضمون متميز واستطاع الناشر العراقي ان يقدم شكلا جميلا فسيخرج الكتاب من أزمته، ومن جملة التوصيات، دعم الباحثين والناشرين وخضوع الكتاب الى لجان تحكيم قبل المباشرة بنشره وطبعه، وتبني دار الشؤون الثقافية طبع الرسائل والاطاريح في الجامعات العراقية وخضوعها لنفس ضوابط النشر.

وتوجت الجلسة بتكريم شهادة تقديرية من قبل رئيس المجمع العلمي للدكتورة رهبة اسودي تقديرا وتثمينا لدور الدار العريقة في عملية طبع وتميز الكتاب العراقي، لتقدم بدورها مجموعة من كتب الشكر الى الأساتذة الأعضاء المشاركين في الندوة.

 

IMG 20191119 WA0000IMG 20191119 WA0001IMG 20191119 WA0002IMG 20191119 WA0003IMG 20191119 WA0004

محمد رسن

بتوجيه من معالي وزير الثقافة والسياحة والأثار الدكتور (عبد الأمير الحمداني) تواصل دار الشؤون الثقافية العامة  فعالياتها في ساحة التحرير بتوزيع الكتب مجاناً تأكيداً منها للوقوف مع المتظاهرين السلمين. وتؤكد الدار من خلال هذه الفعالية سعيها المتواصل والدائم من أجل نشر الوعي والتشجيع على القراءة والعمل المتواصل على ترسيخ القيم التي من شأنها الارتقاء بالمستوى ( الثقافي _المعرفي) .

IMG 20191118 WA0000IMG 20191118 WA0001IMG 20191118 WA0002IMG 20191118 WA0003

اسراء يونس

تحت شعار " مبادرة الثقافة للجميع.. لا هدية أغلى من نقل المعرفة والمتعة عبر الكتاب"

 بتوجيه من الدكتور عبد الامير الحمداني/ وزير الثقافة والسياحة والاثار ودعماً للنشاطات الثقافية للوزارة في ساحة التحرير ، شاركت دار الشؤون الثقافية العامة ودار المأمون للترجمة والنشر بمعرض للكتاب ضم المعرض مجموعة من الكتب التي تصدرها الدار ضمن سلاسلها المتنوعة والتي تهتم بالجانب الحضاري والثقافي والمعرفي في العراق، توزع مجانا على المتظاهرين السلميين ويأتي ذلك انطلاقا من واجب  الدار الثقافي تجاه الشعب العراقي وتشجيع الشباب على القراءة ولرفدهم بكل ما هو جديد من اصدارات الدار .

67641561 567637837101959 3283231571254968320 n

67303514 566922257173517 4696832808767717376 o67308590 566921980506878 739047009876443136 n67404112 566922180506858 3950384281750077440 n

محمد رسن 
ضمن السعي المتواصل لاتخاذ القرارات المناسبة والنهوض بواقع الدار ومواكبة التطورات في الساحة الثقافية والفكرية عقد الاجتماع الخامس لمجلس إدارة دار الشؤون الثقافية العامة برئاسة الأستاذ "حميد فرج حمادي" المدير العام رئيس مجلس إلادارة وبحضور جميع أعضائه وتم مناقشة المواضيع المطروحة على جدول الأعمال ومنها تخفيض النتيجة التقديرية للورق القديم المستخدم في المطبوعات الثقافية من اجل تخفيض سعر الكتاب الثقافي لكي يكون في متناول الجميع وكذلك مناقشة تخصيص الارقام الدولية للكتب التي تصدر عن الدار، وغيرها من المواضيع التنظيمية والادارية وتم اتخاذ أفضل السبل من اجل تجاوز المعوقات ورفع مستوى أداء الدار خدمة للثقافة العراقية ولتقديم المطبوع الثقافي بما يليق وتاريخ الدار العريق

67280097 565657543966655 7277427598915796992 n

67310924 565657847299958 2378094443715624960 n67349133 565657653966644 5184316759414407168 n67503236 565657730633303 7637534995795410944 n67542222 565657773966632 5220058334790418432 n

نظمت دار الشؤون الثقافية العامة برعاية الأستاذ حميد فرج حمادي مدير عام الدار رئيس مجلس الإدارة حفل توقيع كتاب (الاطراس الأسطورية) للباحث والناقد ناجح المعموري بحضور الدكتور عصام العبيدي قائمقام الأعظمية والأستاذ الشاعر ئاوات حسن أمين مدير عام دار الثقافة والنشر الكردية وعدد كبير من الأكاديميين والباحثين والأعلاميين والنقاد ومحبي الناقد ناجح المعموري .
وفي مقدمة الجلسة التي قدمها الإعلامي طالب كريم حسن قائلاً: هذا الاحتفاء يؤسس لتقليد جديد في مشهدنا الثقافي.. انه خطوة في المسار الذي يليق بمبدعي وطننا ورموزه وقاماته الثقافية المديدة.
وهو فوق كل هذا وذاك جزء من المحبة والوفاء والابتهاج بمبدع كبير حقق حضوره المميز في المحافل الثقافية العراقية والعربية، وما زال لا يكف عن البحث والحفر في منجزات الانسان العراقي عبر الكشف عن أساطيره ومعتقداته في بلد ما بين النهرين وما جاوره.
تضمن الاحتفاء قراءة كلمة موجزة للأستاذ حميد فرج حمادي / مدير عام الدار تحدث فيها: "عن محتوى الكتاب ودعى المثقفين الى تواصلهم لتقديم وكتابة مقالاتهم الثقافية ورفد المجلات التي تطبعها الدار بكل ما هو رصين"
وتحدث الأستاذ الناقد د. جاسم الخالدي: "مرحباً وشاكراً للدعوة الكريمة التي وجهت له من الدار ليقدم قراءة نقدية موجزه عن الأسطورة فهي ترتقي إلى مستوى من القداسة وهي مرتبطة بطقوس دينية وتعنى بسرد حادثة خرق. ويتم تفسيرها على نوعين وجود الكون، والأشياء التي تلت خلق الكون.
ومنوهاً ان الاطراس الأسطورية ارتبطت باسم المعموري أكثر من غيره مع الأساطير. وكأنه يتحدث عن شخوص أسطورية. وهو صاحب خطاب نقدي وبحثي والحديث عن ناجح المعموري هو الاسطوره نفسها فهو يبحث كل تفاصيلها ويمكن وضعه في دائرة النقاد الذين خصوا بالإمساك بمحورية الأنوثة وفي بعض قراءاته جلبه فنية وفي منتصف السبعينات اقتحم ناجح المعموري الكتابة في مجال الرواية وكانت روايته الأولى بعنوان "النهر" التي مثلت باكورة ناجح الروائية. وهي تجربة جمع فيها تأهلاته وتواصلاته وافكاره وقدراته وكانت روايته الثانية "شرق السدة".. شرق البصرة" اما روايته الثالثة فهي "مدينة البحر" التي فازت بجائزة الفاو عام 1988 ".
إما الدكتور احمد مهدي الزبيدي قدم قراءته "التي نبعت من الكتاب نفسه انطلقت من أدواته التي أتكئ عليها ناجح المعموري موضحاً إلى ان هناك لمحات يوسف الصائغ والناقد فاضل ثامر حول تنظيم الأسطورة الجديد في كتاب ناجح المعموري فهو أول دراسة نقدية عربية تتناول الأسطورة في الشعر ولديه خبره وخزين ثقافي تمكنه من الكتابة في هذا الموضوع. وهو يؤمن ان الشعر هو السياج الذي حافظ على وجود الأسطورة في الحضارات القديمة وينطلق من ان الشعر والأسطورة بينهما منطقة مشتركة هي المجاز التي جعلت العلاقة بين الشعر والأسطورة علاقة طردية.
ويؤكد ان الطقس الزمني هو جزء من الثنائيات التي جعلت الصراع بين الأنوثة والذكورة وتفرغ الباحث ناجح المعموري إلى قضية التناص في الشعر العراقي الحديث".
وجاءت شهادة الشاعر والكاتب شكر حاجم الصالحي شهادة محبة عبر نصف قرن على طريق واحد من الأخوة ومنذ صدور المجموعة القصصية الأولى لناجح المعموري وتوثيق العرى في مجلة التراث الشعبي وهي تحتضن كتاباته. وتضمن حديثه قراءة لمجمل كتابات المعموري. فهو احد قممنا الشامخة الذي يجب ان نفتخر به مفكراً وباحثأ استثائياً متفرداً في حقل اشتغاله المعرفي ولكي لا نحرم هذا الجيل وما يأتي من الأجيال من معطيات المعموري وخزائن معرفته جاء هذا الاحتفاء لنؤسس ما نريد من تقاليد ثقافية تسمي الأشياء بمسمياتها اللائقة وتضع الأمور في نصابها.
في نهاية الندوة قدم مدير عام الدار الأستاذ حميد فرج حمادي درع الإبداع محتفى به تقديراً وتثميناً له لدوره الثقافي وحضوره الإبداعي ووقع الباحث والناقد ناجح المعموري كتابه (الاطراس الأسطورية) الصادر من دار الشؤون الثقافية العامة بطبعته الجديدة على مجموعة من الأدباء والنقاد مع محبته وتمنياته للدار بالنجاح والتألق عبر مسيرتها الثقافية.

001002003004

اسراء يونس 
ضمن نشاطاتها المتنوعة وحرصها على القيام بدور فاعل في خدمة القارئ والمثقف ليعتمد الكتاب أساس التفكير والتغيير...
نظمت دار الشؤون الثقافية العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار من خلال معرضها الدائم في سامراء معرضاً للكتاب بالتعاون مع تجمع مثقفي العلم في ناحية العلم جاء هذا المعرض لأول مرة بعد الانتصارات التي حققها جيشنا الباسل على داعش المتطرف افتتح المعرض من قبل د. حسين الحاج / رئيس قسم اللغة العربية في جامعة تكريت بحضور د. عادل إسماعيل حسن / رئيس تجمع مثقفي العلم والشيخ خميس ناجي جباره / رئيس مجلس شيوخ عشائر صلاح الدين وجمع غفير من الأساتذة والاكاديميين والشعراء والمثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي في الناحية. 
وللدور الفاعل والجهود المخلصة التي بذلها الدكتور عادل اسماعيل حسن في دعم الثقافة العراقية برصانة وموضوعية وتعاونه الكبير مع الدار وانجاز هذه الفعالية قدمت الدار له كتاب شكر وتقدير تثميناً له.
شاركت الدار بـ (300) عنواناً من اصداراتها المتنوعة والتي لاقت اقبالاً واسعاً وحضوراً ناجحاً متمثلاً بالإقبال على هذا المنجز الثقافي الرصين وعرض فعاليات المعرض عبر وسائل الأعلام في المحافظة.

65697578 362027264684666 889335521950564352 n

65428707 866340443744068 4985794566310330368 n65520588 304739593742464 8507065044859617280 n65604202 841940536187907 1150854822178586624 n

محمد رسن

شاركت دار الشؤون الثقافية العامة/ وزارة الثقافة والسياحة والآثار بمعرض كتاب شامل على أروقة المسرح الوطني على هامش مهرجان أيام بغداد الشعرية دورة الشاعر الراحل (عريان السيد خلف) والذي تقيمهُ جمعية الأدباء الشعبيين المقر العام وذلك برعاية معالي الدكتور "عبد الأمير الحمداني" وزير الثقافة والسياحة والآثار. المصادف يوم الخميس الموافق 27/6/2019، وقد توجت جلسات المهرجان بحضور نخبة مرموقة من المثقفين والمهتمين بالشأن الثقافي.

تضمن المهرجان قراءات شعرية وجلسات نقدية وإستذكارات شعرية. ولتنوع إصدارات كتب الدار أضاف للمهرجان لمسة فنية ثقافية مميزة، حيث ضمَ المعرض تشكيلة متميزة في أشراقها وحضورها في أذهان القراء والمثقفين ذلك إنها قيمة وفريدة. وقد زارَ المعرض الأستاذ (جابر الجابري) الوكيل الأقدم لوزارة الثقافة الذي أثنى بجدية عالية على أهمية إصداراتنا وبروزها النوعي الأخاذ في الأوساط الثقافية في المعارف والأداب والفنون كافة.